تركي الحمد يُشرعن “حلب” ترامب للسعودية: ليكن ذلك.. إن كان هذا الأمر هو الثمن

1

قال الكاتب السعودي الليبرالي المقرب من النظام ، إنه لا يرى مشكلة في “حلب” الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمملكة واستنزافه ثرواتها بزعم توفير الحماية الدولية لها.

ودون “الحمد” في تغريدة له على حسابه بتويتر رصدتها (وطن) مهاجما المعترضين على سياسة “الحلب” الأمريكية للخليج ما نصه:”يقول الذين لا يعجبهم العجب، ولا الصيام في رجب إن ترامب وقواته لم يأتوا للخليج إلا لحلبه ماليا وليس لتهديد إيران.”

وتابع:”وأقول: ليكن، إن كان هذا هو ثمن التخلص من ملالي طهران، فخطر وجودهم الدائم اعظم من اي تكلفة مالية قد تدفع، فهم تهديد لوجود الدول والمجتمعات في الخليج”

وقوبلت تغريدة الكاتب السعودي المقرب من النظام بهجوم كبير من النشطاء الذين وصفوه بـ”المنبطح”.

وسخر منه أحد النشطاء بقوله:”المشكلة بل المصيبة انه خريج علوم سياسية “

وتشهد المنطقة صراعا محتدما بعد التصعيد بين إيران وأمريكا، خاصة بعد استهداف 4 سفن تجارية بميناء الفجيرة الإماراتي وسط اتهامات لإيران، وكذلك ضرب محطتي نفط في الرياض أمس على يد الحوثيين المدعومين من إيران أيضا.

وكشف رئيس تحرير موقع “ميدل إيست آي” الكاتب البريطاني ديفد هيرست عن أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو فاجأ رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي خلال زيارته غير المعلنة الأخيرة لبغداد، وطلب منه إبلاغ الإيرانيين بأن الرئيس دونالد ترامب ليس متحمسا لحرب ضدهم، وكل ما يريده هو إبرام اتفاق نووي جديد يحمل اسمه.

وفي مقال له في موقع ميدل إيست، نقل هيرست عن مسؤول عراقي رفيع في بغداد مطّلع على تفاصيل المحادثات قوله إن عبد المهدي كان يتوقع أن يطلق بومبيو النار على إيران، بعد الأنباء التي تفيد بأن واشنطن أرسلت حاملة طائرات وقاذفات بي 52 إلى الخليج في استعراض للقوة.

وأشار إلى أن عبد المهدي كان يتوقع أن يطالب بومبيو بسحب المليشيات الموالية لإيران التي يمكن أن تهاجم القوات الأميركية المتمركزة في العراق في وقت الحرب.

لكنه لم يقل ذلك، وما قاله بومبيو كان مختلفًا تمامًا ولهجته فاجأت رئيس الوزراء العراقي، حسب المصدر المطلع على ما دار بالاجتماع.

قد يعجبك ايضا
  1. جاسم يقول

    هذا الغبي من جوقة المتغطرسون الجبناء افهم ايها الاحمق …لن تشن امريكا حربا تعلم مسبقا انها الخاسر الاعظم وستترككم لقمة وسائغة لاعدائكم فاسترجلو ودافعو عن انفسكم فانتم تقولون اكثر مما تفعلون اين سعوديتكم العظمي ايها الحمقي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.