“أصابتنا دعوة المظلوم”.. المخلوع عمر البشير ينهار أمام النيابة ويقر بكل التهم التي وجهت له

2

أقر الرئيس السوداني المخلوع، عمر البشير، بالتهم التي وجهتها له المتعلقة بالفساد المالي ومخالفة قوانين النقد الأجنبي وغسل الأموال، وذلك بحسب ما كشفت مصادر سودانية.

وذكرت صحيفة “الجريدة” السودانية، في تقرير نشرته السبت وتصدر عنوانه الصفحة الأولي، أن البشير أقر بالتهم الموجهة له وقال “أصابتنا دعوة المظلوم”.

وقال مصدر موثوق لـ”الجريدة” إن البشير أشار إلى أسماء أخرى لها صلة بالقضية تعمل النيابة الآن للتحري حولها وتقسيمها بين الشهود والاشتراك الجنائي.

وأوضح المصدر أن البشير بدى في حالة نفسية سيئة أثناء التحري وعلق على خلعه من سدة الحكم قائلا: “لاشك أنه خلال الثلاثين عاما هنالك مظلومون ويبدو أن دعوة بعضهم أصابتنا”.

ولفتت الصحيفة السودانية إلى أن فريقا من نيابة أمن الدولة والقوات المسلحة داهما مقر إقامة الرئيس المعزول عمر البشير، وعثر على كميات كبيرة من النقد الأجنبي والعملة المحلية، بلغت أكثر من 6 ملايين يورو، و351 ألف دولار، و5 مليارات جنيه سوداني.

وأمرت النيابة العامة بتدوين دعوى بموجب المواد 5 و6 من قانون النقد الأجنبي، والمادة 35 من قانون غسل الأموال، بعد استجواب الشهود.

ويشهد السودان، حاليا، مرحلة انتقالية بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير، يوم 11 أبريل/ نيسان الجاري، إثر حراك شعبي.

وتولى مجلس عسكري انتقالي مقاليد الحكم لفترة انتقالية، برئاسة وزير الدفاع السابق عوض بن عوف، الذي لم يلق قبولا من مكونات الحراك الشعبي ما اضطره بعد ساعات لمغادرة موقعه مع نائب رئيس المجلس، رئيس الأركان السابق كمال عبد الرؤوف الماحي، ليتولى قيادة المجلس المفتش العام للقوات المسلحة السودانية، الفريق أول الركن عبد الفتاح البرهان.

قد يعجبك ايضا
  1. خبر مضروب يقول

    خبر مضروب ! اكاذيب العسكر لا نهاية لها ولنا عبرة ….في المحاكمات المهزلة لنظام مبارك ! يسقط حكم العسكر.؟

  2. وطن يقول

    سبحان الله المعز المذل …لو أن كل حاكم يعتبر ويتعظ ممن سبقه لما شهدنا أمثال هؤلاء يصلون لمرحلة البكاء والاسف في وقت لا ينفع فيه الندم الكثير منهم يعتقدون بأنهم مخلدون في الأرض وعلى العروش ولا يعلمون أنها مسؤولية تكليف وليس تشريف وهي أمانة عظيمة يمهل الله الحاكم الظالم حتى إذا أخذه أخذه أخذ عزيز مقتدر في لحظة يظن أنه باقي كل من حول البشير يقول الآن نفسي نفسي وهذا حال كل الطواغيت عبر الزمان .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.