وفاة المعتقلة الإماراتية المصابة بالسرطان علياء عبدالنور في سجون الإمارات

3

أعلن نشطاء إماراتيون وحقوقيون اليوم السبت، وفاة المعتقلة الإماراتية في سجون والمصابة بمرض السرطان.

وقال المعارض الإماراتي حمد الشامسي في تغريدةٍ له عبر “تويتر” : انتقلت إلى رحمة الله تعالى المعتقلة #علياء_عبدالنور التي كانت تعاني من مرض السرطان ورفضت السلطات الإفراج عنها لعلاجها.

وذكر حساب “جنائز الإمارات” في تغريدة أنه صلاة الجنازة ستقام على جثمان علياء بعد صلاة العصر بمسجد مقبرة الجرف بعجمان.

وأعاد المعارض الشامسي نشر تسجيل لوالد علياء عبدالنور وهو يتحدثّ إليها.

واكد حساب “شؤون إماراتية” وفاة علياء عبدالنور.

و اعتقلت علياء عبد النور في يوليو 2015، وأدينت في عام 2017 بـ”الإرهاب” فيما وصفته هيومن رايتس ووتش بـ” قضية شابتها انتهاكات للإجراءات القانونية الواجبة”.

و أدانت سلطات الإمارات علياء”بتمويل مجموعات جهادية، وإدارة مواقع إنترنت ونشر أخبار ومعلومات عنها.”

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” اتهمت السلطات الإماراتية، بإساءة معاملة المعتقلة الإماراتية علياء عبدالنور.

وكانت والدة علياء عبد النور قالت في رسالة مصورة أرسلتها للمنظمة لحقوق الإنسان في بريطانيا في إن الحالة الصحية لابنتها في تدهور مستمر يهدد حياتها بالخطر، حيث أنها مريضة بالسرطان، مع تعنت كامل من السلطات الإماراتية في توفير أي رعاية طبية تلائم وضعها الصحي.

وتقدمت العائلة أكثر من 5 طلبات لديوان ولي عهد أبو ظبي، للإفراج الصحي عن علياء، وفي كل مرة كان يتم رفض الطلب.

وذكرت الأم أن “أوضاع الاحتجاز اللاإنسانية المفروضة على ابنتي تساهم بصورة كبيرة في تدهور الحالة الصحية لها، حيث أن علياء محتجزة في غرفة في مستشفى ولكنها كالسجن، حيث أن الغرفة صغيرة، لا تدخلها الشمس، وبلا تهوية، ولا يُسمح لعلياء بمغادرتها، إلا لدورة المياه، كل فترة.

قد يعجبك ايضا
  1. عبدالحق صداح يقول

    رحمها الله وأجزل مثوبتها وجعل مثواها الجنة .
    دخلت السجن لأنها ساعدت أسرة سورية محتاجة .

    ألا لعنة الله على سجانيها وظالميها , اللهم أذلهم وأفقرهم وابلهم بالأمراض والأوجاع وأولهم محمد زايد لعنه الله

  2. وطن يقول

    لا اله الله الله يرحمها ويتقبلها بقبول حسن ويجعل كل ما لاقت تخفيف من ذنبها ويجعل روحها في جنات النعيم …ويثبت أهلها ويربط على قلوبهم.

  3. ابوعمر يقول

    لو أن السيدة .علياءعبدالنور الناشطة السياسية والحقوقية التي توفت في سجون لقطاء زايد بن سلطان…لو أنها (تحمــل الجنسية الامريكية) لمارس فيهم ترمب كل أنواع المضاجعات أكرمكم الله وأعزكم…لحول أبناء زايد اناثه وذكوره الى عاهرات للاستمتاع البهائمي أكرمكم الله….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.