4 شهداء في غزة والمقاومة تتوعّد بالرد .. و”إسرائيل” تعلن إصابة جندييْن “قنصاً”

0

استشهد 4 فلسطينيين، وأصيب 50 آخرون، في قطاع غزة، مساء الجمعة، جراء قصف جيش الإسرائيلي موقعا لحركة حماس، واعتداء على المتظاهرين المشاركين في فعاليات مسيرة “العودة”، شرقي القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع غزة، عن استشهاد فلسطينييْن اثنين، جراء قصف طائرة إسرائيلية، موقعا لكتائب القسام، الجناح المسلح لحركة “حماس”، وسط القطاع.

وذكرت الوزارة أن الشهيدين هما: عبد الله أبو ملّوح، 33 عاما، وعلاء البوبلي، 29 عاما.

وقال أفيخاي أدرعي الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، في تغريدة على حسابه في موقع تويتر، إن الغارة على موقع كتائب القسام، جاءت ردا على إصابة جندييْن إسرائيليين، في حادث إطلاق نار، نفذه فلسطينيون، قرب السياج الفاصل مع قطاع غزة.

ولم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن حادث إطلاق النار.

أما الشهيد الثالث، فهو رائد أبو طير، 19 سنة، واستشهد برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مشاركته في فعاليات مسيرات العودة شرق مدينة خان يونس جنوبي القطاع.

وارتقى الشهيد الرابع وهو رمزي روحي عبدو (31 عاماً) متأثراً بجراحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال شرق البريج وسط قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة إن 50 متظاهرا فلسطينيا، بينهم 10 أطفال وسيدتين، أصيبوا “بجراح مختلفة”، من قبل الجيش الإسرائيلي، خلال مشاركتهم في المسيرات.

**تهديد من “القسام” و”سرايا القدس”

من جانبها، دعت كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة “حماس”، الفصائل العسكرية الفلسطينية بقطاع غزة، إلى الاستعداد للرد على “الجرائم” الإسرائيلية.

وقالت “القسام” في بيان مقتضب، نشرته على موقعها الالكتروني على شبكة الإنترنت تعقيبا على مقتل اثنين من عناصرها في القصف الذي استهدف أحد مواقعها وسط القطاع:” قيادة الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية تدعو جميع الحالات العسكرية إلى رفع الجهوزية، والاستعداد للرد على جرائم العدو”.

ولم تقدم “القسام” مزيدا من التفاصيل، حول مقصدها من البيان.

أما سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، فقالت في بيان مقتضب أصدرته، “إن مقاتليها مستعدون لكافة السيناريوهات”، دون مزيد من التوضيح.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.