حاكم المطيري يحرج مستشار ابن زايد بعد تفاخره بتدشين أول معبد هندوسي في الإمارات بـ” القرامطة العرب”

0

علق حاكم المطيري رئيس حزب الأمة في الكويت، على تدشين الإمارات، أول معبد هندوسي في الخليج العربي بالعاصمة أبو ظبي، مستنكرا تفاخر مستشار ابن زايد الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله بهذا الأمر.

وكان مستشار ابن زايد قد دون في تغريدة له رصدتها (وطن) أرفق بها صورة للمعبد متفاخرا بتأسيسه في الإمارات:”وضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في الإمارات وربما في الخليج العربي وعموم الوطن العربي على مساحة 55 الف متر مربع في الطريق بين أبوظبي ودبي.”

https://twitter.com/Abdulkhaleq_UAE/status/1120035669554888704

ليحرجه “المطيري” برد ناري قال فيه:”لا تعجل! سبق للقرامطة العرب في ظل الحملات الصليبية في القرن الرابع أن سيطروا على ساحل الخليج العربي سبعين سنة وأعادوا الوثنية والشيوعية الإباحية حتى غزوا مكة وقلعوا الحجر وقتلوا الحجيج”

وتابع:”فأقام الله لهم من الأمراء الترك المؤمنين من طهر جزيرة العرب من رجسهم وكفرهم!”

https://twitter.com/DrHAKEM/status/1120261815399792640

يشار إلى أنه قبل يومين دشنت الإمارات، أول معبد هندوسي في الخليج العربي، وذلك في مراسم بالعاصمة أبو ظبي حضرها وزراء ومسؤولون، حسبما أفادت به وكالة أنباء الإمارات الرسمية.

كما حضر المراسم سفير الهند لدى الإمارات نفديب سينغ سوري، وممثلون عن الطائفة الهندوسية في البلاد.

وقال رئيس دائرة تنمية المجتمع الحكومية مغير خميس الخييلي إن الخطوة تأتي في إطار مساعي تنظيم دور العبادة.

وسيتم بناء المعبد قرب الطريق السريع بين إمارتي دبي وأبوظبي، على مساحة تقدر بـ55 ألف متر مربع، وسيشمل قاعات عبادة وأخرى للتعليم، ومركزًا للزوار، ورياض أطفال، وحدائق، وقاعة طعام، ومتجر كتب، وآخر للهدايا.

وذكرت وكالة الأناضول أن هذه الخطوة أثارت استغراب ناشطين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إذ اعتبر بعضهم أنها تعكس تناقض الإمارات التي لا تظهر ذلك التسامح مع العرب والمسلمين، في إشارة إلى انتقادات حقوقية توجه إلى أبوظبي، فضلا عن دورها في أزمات حصار قطر وحرب اليمن وغيرها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More