“شاهد” شرطة عُمان السلطانية تكشف حقيقة فيديو لرجل أمن يهين مقيما يمنيا بسبب ارتدائه الزي العماني

10

كشفت شرطة عُمان السلطانية في بيان نشرته على صفحتها الخاصة بتويتر، حقيقة فيديو متداول يزعم إهانة رجل أمن من شرطة السلطنة لمواطن يمني بسبب ارتدائه الزي العُماني.

ونفت الشرطة أن يكون الشخص الذي ظهر في مقطع الفيديو المتداول وهو يهين مواطن يمني “شرطيًا” أو يحمل صفة رسمية.

وقالت شرطة عمان السلطانية في تغريدة على حسابها في تويتر رصدتها (وطن) إنها تابعت ما تداولته بعض وسائل التواصل الاجتماعي عبر مقطع مرئي بسؤال أحد الأشقاء اليمنين عن ارتداء الزي الوطني العماني وتوضح أن ذلكم الحديث لم يصدر عنها وليس في محيط دائرتها.

https://twitter.com/RoyalOmanPolice/status/1118441785452314625

وأشارت إلى أن السلطنة تعامل الأشقاء اليمنيين معاملة العماني، وعلى الأشخاص التثبت من حقيقة الوقائع قبل تداولها.

وكان ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا مقطع فيديو يظهر شخصا قالوا إنه رجل أمن يهين مواطنًا يمنيًا مقيمًا على أراضيها بسبب ارتدائه الزي العماني، واليمني يتأسف له ويطلب العفو.

https://www.youtube.com/watch?v=7_lycV5vBCY
قد يعجبك ايضا
10 تعليقات
  1. Avatar of يوسف
    يوسف يقول

    قد يكون هذا الشخص متسول يمني بلباس عماني وقد تم القبض علية من مقبل فريق مكافحة التسول ، وقد كثر المتسولون اليمنيون هذه الأيام في شورع السلطنة

    1. Avatar of Sh
      Sh يقول

      اتفق معك أخي

  2. Avatar of ألكسندر الأكبر
    ألكسندر الأكبر يقول

    ختفوووووووو عليك يا خول الشرطي

  3. Avatar of غريب الدار
    غريب الدار يقول

    يوسف
    بغض النظر عن جنسيتك التي لا اعرفها سيأتيك يوم تتسول فيه في شوارع اليمن باذن مالك الملك الذي يؤتي الملك من يشاء وينزعه ممن يشاء

  4. Avatar of زائر
    زائر يقول

    يمني أو عماني أو مغربي أو أي عربي فكلنا عرب ونفخر ببعضنا ونحب بعضنا وكل ملابسنا نفخر بها والتفرقة هذي ما تصلح ولا تجوز أبدا بيننا

  5. Avatar of ابو جبل
    ابو جبل يقول

    الموضوع واضح ولا يحتاج لتعليق ؛ فهو مشهد تمثيلي بحت ؛ قصد به الإساءة للسلطنة ولشرطة عمان السلطانية ؛ ودق أسفين في العلاقة بين شعبي السلطنة واليمن المتميزة …. والصورة تغني عن السؤال .. فأي رجل أمن يسأل متهما ؛ تجد أن المتهم يجلس أمامه بوقار واحترام ؛ أما هنا فلكم التعليق … كما أن كراسي شرطة عمان السلطانية جلها زرقاء اللون ولاتوجد هذه الألوان في مراكزها ؟!

  6. Avatar of هزاب
    هزاب يقول

    مسقط وعمان تعاني الإفلاس! هذي بعد سويتوها قصة! ما في شوارع عمان ليس متسولين بل عاهرات من جنسيات آسيوية وأفريقية تحت حماية الأجهزة الأمنية ويسكنون داخل حواري العمانيين وكثر في الأونة الأخيرة الجنس الثالث من بلدان آسيوية دون حسيب ورقيب ! أما المتسولين القسم الأكبر منهم عمانيين وبعد كل صلاة يفترشون الأرض طليا للمساعدة بعد كلام طويل للمصلين عن ظروفهم ! بل في زمن قريب جدا كان العمانيون يتسولون في شوارع الامارات ولهم تجمعات تشبه العصابات ! ما هو الأخطر ؟ متسول يمكن التعامل معه بالقانون بكل سهولة أم عاهرات تحت حماية علية القوم والأجهزة الأمنية ينشرن الايدز والخراب في بلد المثالية والسلام ؟ مع مسقط وعمان مش هتغمض عينيك ! مهازل لا تنتهي! خخخخخ!

  7. Avatar of نورة الشر
    نورة الشر يقول

    هزاب مسقط مول فتحوه ما فتحو لك بلوك تجي عمان هههههههههه

  8. Avatar of مخلص لقابوس
    مخلص لقابوس يقول

    الاخوة الافاظل ….. لقد كثر ما يسمى الزيف الاعلامي والتزيين والتلوين وما ادراكم ان الشخص الذي يسأل اخوي اليمني عسكري عماني ؟؟ نحنا شفنا جواز الاخ اليمني هل شفنا جواز الشخص السائل …. وبعدين لاتنسو انه في دول خليجيه غير عمان في اليمن ولها منضمات عسكرية وتدخل في شؤون البلد هل هذا الشخص منهم ؟؟؟ هل هذا الشخص عماني ؟؟؟؟ اين جرى التصوير ؟ في عمااان ؟؟ في اليمن؟؟؟ ام في معقل؟؟!! لكم حرية التفكير ولكم كل العلم بأن شرطة عمان السلطانية اذا كان هذا احد افرادها فسوف يعاقب بأشنع عقوبة وربما يجرد من رتبته العسكرية فقد نفت شرطة عمان السلطانية بأن يكون هذا احد افرادها ولم تعقب عن الشخص ماهي جنسيته ( احتراما للجيران)… بالعكس ف الشعب العماني شعب محب ومرحب ويحب من يلبس لباسه و رئيس اليمن هادي ويلبس عماني جات على مواطن يمني؟؟ اقول كفى من الزيف الاعلامي ايها المحتلون العرب المسلمون واتركو بلاد بلقيس تنام هادئة .

  9. Avatar of هزاب
    هزاب يقول

    مولات الشارقة والفجيرة والعين ودبي وأبوظبي وحتى عجمان وأم القيوين ورأس الخيمة أقصى الشمال في انتظاركم! الي ما تقدروا تشتروه في مسقط وعمان تجوا أخر الأسبوع ركض تشتروه في الامارات ! غالي واجد عندكم! بس أقولك في عبايات حلوة وأحذية نسائية يمكن تشترونها ! خخخخخخخ!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More