الرئيسيةالهدهدجمال سلطان: 3 عواصم عربية تدعم نتنياهو وتقوي ظهره سياسياً

جمال سلطان: 3 عواصم عربية تدعم نتنياهو وتقوي ظهره سياسياً

- Advertisement -

وطن- كشف الكاتب المصري المعروف جمال سلطان، عما وصفه بـ “الاختراقات الإسرائيلية للمنطقة” مشيرا إلى 3 عواصم عربية من بينهم أبوظبي تدعم رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو وتقوي ظهره سياسيا.. حسب وصفه.

وقال “سلطان” في تغريدة له على حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”الاختراقات “الاسرائيلية” للمنطقة تعددت مؤخرا”.

وتابع موضحا:”لكن أن نصل إلى مرحلة قيام ثلاث عواصم عربية (القاهرة ودمشق وأبو ظبي) بدعم نتانياهو وتقوية ظهره سياسيا وانتخابيا، فهذا منحدر لم يكن في كابوس أسوأ المتشائمين”

هؤلاء الـ4 فقط كانوا على علم بتفاصيلها.. معلومات جديدة عن مؤامرة صفقة القرن التي طُبخت داخل البيت الأبيض

وبدأت في السابعة من صباح اليوم الثلاثاء، الانتخابات الإسرائيلية العامة للكنيست الحادية والعشرين، وسط أجواء مشحونة بالعنصرية والتحريض الفاشي من جهة، وحرب ضروس على كل صوت في ظل ازدحام في القوائم المتنافسة في الانتخابات من جهة ثانية.

وتتنافس في هذه الانتخابات أكثر من 40 قائمة مختلفة، يرجح أن تجتاز نحو 14 قائمة منها فقط نسبة الحسم، وهي 3.25 في المائة من الأصوات الصحيحة المقدرة بين 145 ألفاً و150 ألف صوت، تبعاً لنسبة التصويت العامة.

ووفقاً للاستطلاعات المختلفة، فقد تصل نسبة التصويت العامة إلى أكثر من 75 في المائة، بفعل توقع نسبة تصويت عالية من الإسرائيليين اليهود، مقابل توقعات بانخفاض نسبة التصويت عن الفلسطينيين العرب إلى ما دون 55 في المائة من مجمل أصحاب حق الاقتراع.

ويبدو أن نتنياهو سيكون رئيس الحكومة المقبلة في إسرائيل، سواء كان ذلك عبر ائتلاف مع أحزاب اليمين الصغيرة المتطرفة وأحزاب الحريديم، أو اتجه لتشكيل حكومة وحدة وطنية مع حزب غانتس.

لكن هذه الولاية، وهي الخامسة لنتنياهو، ستكون وفق المؤشرات المختلفة، الأخيرة التي يقودها نتنياهو، ليسدل الستار بعدها على سيرته السياسية، فمن المقرر أن يخضع نتنياهو مطلع يوليو/تموز المقبل لجلسات استماع لدى المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، بشأن لوائح الاتهام الرسمية التي قد توجه له في ثلاثة ملفات فساد وتلقي رشى وخيانة الأمانة العامة.

سلطنة عُمان الدولة التالية في قطار التطبيع.. مسؤولون إسرائيليون بارزون يؤكدون بحسب مزاعم صحيفة عبرية

اقرأ أيضاً

2 تعليقات

  1. لا بد من تحري الدقة في نقل الأخبار : وين مسقط ؟ صاحبة الماركة المسجلة للهرولة والانبطاح والتطبيع والتنازلات ! ترى الجماعة بيعملوا مناحة وبكاء ولطميات! هم أول الخدم والعبيد للصهاينة ! بكرة يطلع لك ناضر الخارجية المسقطي العماني ويهذر بكلام غبي زي فكره القذر غضبا على سلب هذا الإهانة والمذلة عنهم ! وعدم تسجيلها لهم ! خخخخخخ!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث