“إمارات ليكس”: ابن زايد يجر ليبيا نحو “الفوضى” ودماء الليبيين “لعنة” ستلاحق حكام الإمارات

1

سلط موقع “إمارات ليكس” في تقرير له الضوء على المشهد الليبي، ودعم ولي عهد ابوظبي للجنرال الليبي المتقاعد في حربه ضد حكومة “الوفاق” الشرعية المعترف بها دوليا.

وأشار التقرير إلى الدعم الإماراتي الذي يؤجج الحرب الأهلية بليبيا، سيتحول إلى لعنة تلاحق حكام ، وأن دعم للمرتزق اللواء متقاعد خليفة حفتر في تقدمه نحو العاصمة الليبية طرابلس وممارسته الإرهاب والقتل يمثل وصمة عار أخرى في جبين النظام الحاكم في أبو ظبي.

ويتفاخر النظام الحاكم في دولة الإمارات العربية المتحدة بتقديم المال والسلاح إلى مليشيات مسلحة من المرتزقة توغل في دماء الليبيين وتعمل على نشر الفوضى والفلتان في البلاد.

ويندرج ذلك ضمن مخطط أبو ظبي الإجرامي لتقويض والقضاء على أي أمل بالمستقبل لشعبها تمهيدا لمواصلتها نهب مقدرات وثروات البلاد وخدمة لأطماعها بالنفوذ والتوسع.

فما يحدث الآن في ليبيا مغيظ علاوة على بشاعته وآلامه، فهذا الشعب الطيب الذي تاق للحرية بعد عقود من الغبن يلاقي مما يسمى بالمجتمع الدولي الكثير من الظلم، لا لشيء سوى لأنه يملك البترول، لعنة ظلت ترافق الليبيين على مدى عقود ولم يستفيدوا منها شيئاً.

حكومات فرنسا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة، وانضمت إليهم الإمارات، قالت الخميس الماضي، إنها تشعر بقلق بالغ بشأن القتال حول مدينة غريان الليبية، وحثت جميع الأطراف على وقف التصعيد على الفور.

وقالت الحكومات الخمس، في بيان أصدرته وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن: “في هذه اللحظة الحساسة من مرحلة التحول في ليبيا، فإن اتخاذ الوضع العسكري، والتهديد بعمل أحادي، لن يؤدي إلا إلى المجازفة بجر ليبيا نحو الفوضى. نعتقد بقوة أنه لا حل عسكرياً للصراع في ليبيا”.

ويتابع التقرير:”بيان لا نعرف على من يضحك تحديداً، أليس هؤلاء، كلهم أو أكثرهم، من دمروا ليبيا وعمَّقوا انشقاق شعبها وعملوا بكل الوسائل لتقسيم البلاد، حتى يبقى المجال متاحاً دائماً أمامهم لامتصاص دماء الليبيين؟ ألم يشن نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني حرباً على باريس، حين قال “إنها لا ترغب في تهدئة الأوضاع في ليبيا التي يمزقها العنف بسبب مصالحها في قطاع الطاقة”، بينما أكد مسؤولون إيطاليون أن فرنسا تعمل على إفقار أفريقيا.

ألم يقل سالفيني، للقناة التلفزيونية الخامسة الإيطالية، إنه “في ليبيا، فرنسا لا ترغب في استقرار الوضع ربما بسبب تضارب مصالحها النفطية مع مصالح إيطاليا؟”.

كيف تناغم فجأة مع فرنسا هذه المرة، وانضم إليها في هذا البيان المضحك؟ وسبحان الذي جمّع هذه الدول الآن مع الإمارات، من دعم خليفة حفتر ومن نفخ فيه كل هذا الطموح الجارف ليتهيأ له أنه قادر على ابتلاع ليبيا؟ ألم يكن حفتر في الإمارات منذ أسابيع؟ ألم يكن في ، ألم يذهب إلى فرنسا التي استقبلته كرئيس؟ فعلى من سيمر هذا “الهُراء” اللطيف، وهل يتصور هؤلاء أن الليبيين سينسون من حطم أحلامهم… ستلاحقهم دماء الليبيين إلى الأبد. كم من شعوب سرقت منها الحياة لكنها لم تنس وحاسبت ظُلّامها.

قد يعجبك ايضا
  1. ابو خليفة ابوظبي يقول

    نحن نرفع شكوى للعدالة الدولية والالهيه و ع ظلمنا ب ؤساء دول بدون وجه حق ومضايقتنا وتهديدنا بالخارخ و برؤساء دول وانتهاك حقوق الانسان ف الخليج و ع ظلمنا ف دولة الخوارج الكفرة الظالين ومضايقتنا ف المنام الكوابيس شيطانية ان مصادرة حقوقنا لهم بدون وجه حق والشيخ صباح ريس كويت لم يفعل شي لنا إلى الآن ولم يوقف السحر والشعوذة ف دولة الخوارج ابظ الكافرة التي ظلمتنا هي والمسيحيين الأشرار الكفرة السحرة أصحاب المصالح المادية ماذنبنا من ظلم دولة الخوارج التي تقودها مافيا الجريمه القاتلة الصليبية الصهيونية التي تعادي الدين والمسلمين تاريخيا ماذنبنا تهدد بمرض الضغط والسكر والرأس والسكته القلبية والكلى والكبد والشرايين والفسوة بأعمال شيطانية مش كفاية حلم قتل بطن خليفة ال نهيان ريس الإمارات ف بطنه ف منام بأعمال شيطانية والعياذباللة ماذنبنا تنتهك كرامتنا وخصوصيتها بالمنام تحت اي مبرر برؤساء وقادة دول لا توجد حجة ولا تغطية للموضوع لا من بعد ولا من قرب وأقسم بالله العظيم ورب الكعبة ويمين باللة والديانات والقرآن أن لو تعرضت حياتي ان وعائلتي لموت او مرض مهما كان نوعه بشكل متعمد والعياذباللة او لو تعرضنا لمصادرة حقوق اوظلم أو اعتدى اوسحر او أذى ف حياتنا فإننا نحمل المسؤولية والأمانة بأنواعها حتى يوم القيامة دنيا وآخرة الشيخ صباح ريس كويت وعائلته الحاكمة والشيخ اي متعب ال سعود ريس مكة والسعودية وعائلته الحاكمة والشيخ حمد ال ثاني ريس قطر السابق وإعلامهم الذي ظلمونا به وموزة وابنها وبابا الفاتيكان ممثل الديانات المسيحية وكذالك نحمل المسؤولية زايد آل نهيان وال نهيان العائلة الحاكمة نساء ورجال المسؤولية والشيخ خليفة ال نهيان ريس الإمارات وجميع قادة ورؤساء الدول قسما باللة يتحملون المسؤولية دنيا واخرة بسبب لأنهم ظلمونا بهم بأعمال شيطانية بأحلام ف المنام بالكذب والبهتأن الفبركة والخداع بدون ذنب زف واليقضة صادروا حقوقنا لهم بدون وجه حق وانا كانسان مسلم سني المذهب متخصص ف الأدب ليس لي علاقة بكل هذه الأكاذيب والتبلي ع الناس ماذنبنا أين العداله الإلهية وحقوق الإنسان وسامحونا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.