إعلامي فلسطيني: جمال ريان يتعرض لاغتيال أسوأ من سفك الدماء لإسكات صوته

1

تتضامن الكاتب الفلسطيني رئيس تحرير صحيفة (وطن)، مع الإعلامي البارز والمذيع المعروف بقناة “الجزيرة” ، ضد ما وصفه بالحملة القذرة التي يتعرض لها “ريان” لإسكات صوته ـ في إشارة لهجوم الإلكتروني ـ عليه وشيطنته من قبل أذرع والإمارات الإعلامية.

وقال “المهداوي” في تغريدة له على حسابه بتويتر رصدتها (وطن) إن الاغتيال الذي يلجأ إليه الحاكم ليس بالضرورة هو سفك دم معارضه بل أصبح اليوم يلجأ لأساليب قد تكون أقذر من القتل نفسه.

وتابع مشيرا لما يتعرض له جمال ريان منذ أزمة الحصار في يونيو 2017:”:وهذا ما يحدث مع الإعلامي جمال ريان من تلفيق صور جنسية ونشر اتهامات كاذبة بحق والده المتوفي وعائلته.”

ووصف نظام المهداوي في نهاية تغريدته ما يحدث مع ريان، بأنها “حملات قذرة لإسكات صوته تترفع عنها الحيوانات”

ويتعرض الإعلامي جمال ريان منذ بداية حصار قطر، لهجمة عنيفة من قبل كتائب الذباب الإلكتروني التي تهاجمه ليل نهار فضلا عن فبركة صور مسيئة له ولعائلته.

كما عرضت تغريدات “ريان” الفاضحة لسياسات السعودية والإمارات القمعية، لهجوم من الأمراء المقربين من الديوان الملكي في السعودية مثل عبدالرحمن بن مساعد، كما سبق أن شن رئيس هيئة الترفيه هجوما عنيفا عليه ودار بينهما سجال تويتري حاد.

ويتعرض “المهداوي” هو الآخر لإساءات وتطاول من قبل كتاب سعوديين محسوبين على النظام، وأمراء بارزين منهم خالد بن فرحان آل سعود الذي سبق أن أفحمه “المهداوي” عدة مرات بردود ملجمة على مزاعمه.

قد يعجبك ايضا
  1. karami يقول

    القافلة تسير و الكلاب تنبج

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.