هكذا رد مغرد قطري على دعوة وزير إماراتي للانفتاح على إسرائيل: أين قطر؟

0

شن المغرد الشهير “” هجوما واسعا، على وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخرجية ، بعد دعوته للانفتاح على إسرائيلي وضرورة التطبيع وهو الذي هاجم قطر من قبل متهما إياها بالتطبيع مع الاحتلال كما زعم أن قناة “الجزيرة” قناة إسرائيلية.

ودونه “بوغانم” في تغريدة له على حسابه بتويتر رصدتها (وطن) ساخرا من “قرقاش” ما نصه:”كيف كذا، وين اللي قطر تتأمر مع اسرائيل، وين اللي قناة الجزيرة قناة إسرائيلية”.

وتابع سخريته من الوزير الإماراتي ومسؤولين إماراتيين سبق أن أدانوا ما زعموا أنه تطبيع قطري مع :”وين اللي قطر تتعامل مع اسرائيل لاسقاط الحكومات العربية، وين اللي قطر وإسرائيل هم سبب الثورات، وين اللي قطر هم عيال عم اليهود”.

وكان أنور قرقاش دعا في تصريحات نشرتها صحيفة “ذا ناشيونال” التي تصدر في أبو ظبي، إلى تسريع وتيرة التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل، معتبرا أن ذلك من شأنه أن يساعد على التوصل إلى حل للصراع العربي الإسرائيلي.

واعتبر الوزير الإماراتي، أن قرار الكثير من الدول العربية عدم التحاور مع إسرائيل عقّد مساعي التوصل لحل على مدى عقود.

وقال في هذا السياق “منذ سنوات عدة، اتخذ قرار عربي بعدم التواصل مع إسرائيل، لكن بنظرة إلى الوراء كان هذا قرارا خاطئا للغاية”. وأضاف “لأنه قطعا ينبغي التمييز بين أن يكون لديك قضية سياسية وأن تبقي خطوط الاتصالات مفتوحة”.

وبالنسبة إلى الوزير الإماراتي، فإن هناك ضرورة لما سماه “تحولا إستراتيجيا” في العلاقة بين العالم العربي وإسرائيل، معتبرا أن هذا التحوّل يتطلب تحقيق تقدم على صعيد السلام.

وقال إن الحوار مع إسرائيل على الهامش في الوقت الراهن لكن ذلك سيتغيّر، وتوقع زيادة التواصل بين الدول العربية وإسرائيل من خلال اتفاقات ثنائية صغيرة وزيارات يقوم بها ساسة ووفود رياضية.

ووفق قرقاش، فإن عدم قطع خطوات أكثر جرأة باتجاه التطبيع مع إسرائيل سيجعل تحقيق المطالب الفلسطينية في إقامة دولة مستقلة أكثر صعوبة.

وقال في هذا الإطار “إذا استمر بنا الحال على النهج الحالي، فأعتقد أن الحوار خلال 15 عاما سيكون عن المساواة في الحقوق في دولة واحدة”، في إشارة إلى احتمال اندماج إسرائيلي فلسطيني بدلا من قيام دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

كما قال الوزير الإماراتي إن “حل الدولتين لن يكون مجديا لأن وجود دولة (فلسطينية) مضمحلة لن يكون عمليا”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.