فيديو يفضح عادل الجبير “قبل وبعد”: شدد على خلع بشار الأسد واليوم يناقش فتح السفارة السعودية

0

تداول ناشطون بموقع التواصل تويتر مقطعا مصورا لوزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية ، حوى تصريحات متضاربة له عن النظام السوري ورئيسه بشار الأسد ليتسبب في فضيحة جديدة للنظام الذي يتبعه وسياسته المتلونة.

المقطع الذي نشره حساب “قبل وبعد” الشهير بتويتر، حوى جزئين أحدهما لتصريحات الجبير عن بشار عام 2016 والجزء الثاني شمل تصريحاته القريبة بالأمس عن سوريا ورئيس النظام، التصريحات التي بدت متضاربة مع بعضها بشكل كبير وضعت نظام ابن سلمان في حرج.

ويظهر عادل الجبير في الجزء الأول من المقطع الذي يعود لعام 2016 وهو يدعو إلى التفكير بخيارات بديلة بما فيها الخيار العسكري لإزاحة رئيس النظام السوري بشار الأسد عن الحكم، حال فشلت الجهود السياسية لحل النزاع السوري.

وقال الجبير:”إذا لم يستجب الأسد لمتطلبات الهدنة ينبغي التفكير بخيارات بديلة، وإن رحيل الأسد سيكون إما بعملية سياسية أو بعمل عسكري”.

وأضاف، “ماضون في دعم المعارضة السورية عسكرياً حتى النهاية… وأي حل لا يشمل رحيل الأسد فإن المملكة تعتبره حلاً غير جدي”. مضيفا أن بلاده وحلفائها متمسكون ببيان “جنيف — 1″، الذي ينص على رحيل الرئيس الأسد عن السلطة في سوريا.

بينما في الجزء الثاني من الفيديو ينقلب الجبير على نفسه ويغازل النظام السوري وبشار بقوله، إن بلاده لن تعاود فتح سفارتها بسوريا دون إحراز تقدم في العملية السياسية لإنهاء الحرب، معطيا أملا لبشار في العودة رغم قوله سابقا أنه لا وجود له بسوريا تحت أي ظرف.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر في وقت سابق الشهر الحالي أن الولايات المتحدة تضغط بدعم من السعودية على دول الخليج العربية الأخرى للتوقف عن إعادة تأهيل الحكومة السورية.

وكانت الإمارات أعادت في ديسمبر/كانون الأول الماضي فتح سفارتها بدمشق، في خطوة بررتها أبو ظبي بالسعي لاستعادة الدور العربي في سوريا.

وعلقت الجامعة العربية عضوية دمشق قبل سبع سنوات، وقال مسؤولون في الجامعة في الفترة الأخيرة إن عودة سوريا لشغل مقعدها تتطلب إجماع الدول الأعضاء.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.