مصر تفرج عن المختطفين الأربعة من حماس وهذه تفاصيل الصفقة التي رفض “هنية” العودة لغزة دون إتمامها

1

في خطوة هامة تعكس عن تنامي الثقة المتبادلة التي بدأت تتكرس لدى الطرفين، أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية بأن أطلقت المختطفين الفلسطينيين الأربعة، الذين كانوا قد اختفوا في في أغسطس/آب 2015، وهم في طريقهم هذه اللحظات لدخول قطاع غزة، برفقة القيادي الحمساوي روحي مشتهى، مسؤول ملف العلاقات المصرية في الحركة.

وقال هنية في بيان صدر عن مكتبه، “أعلن رسميا الإفراج عن الأربعة، وعودتهم سالمين من مصر إلى قطاع غزة”.

وأعرب هنية عن شكره “العميق للقيادة المصرية، على قرارها الذي يعبر عن عمق العلاقة بين الشعبين الشقيقين”.

وقالت مصادر في الحركة، إن عدد الذين أفرجت عنهم باتفاق مع حماس هو 8، من بينهم المختطفون الأربعة (ياسر زنون، وحسين الزبدة، وعبدالله أبوالجبين، وعبدالدايم أبولبدة)، بالإضافة لشبان آخرين كانت قد اعتقلهم خلال العامين الأخيرين بعد دخولهم للأراضي المصرية عن طريق معبر رفح.

وبحسب مسؤولين في الحركة، فإن حماس أخذت  وعوداً من السلطات المصرية بإغلاق هذا الملف تماماً، وعدم تكرار اختطاف أو إخفاء أي فلسطينيين يدخلون مصر لاحقاً.

وكان الشباب الأربعة قد خُطفوا في منطقة “شمال سيناء” من داخل حافلة كانت تقلهم مع مسافرين آخرين من معبر رفح البري، على الحدود بين قطاع غزة ومصر، فيما استمرت القاهرة بعرقلة الإفراج عنهم لمدة 4 سنوات.

ومنذ ذلك الوقت، حمّلت “حماس” السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عن حياة الشبان الأربعة، ودعتها إلى العمل على سرعة إطلاق سراحهم بحكم مسؤوليتها الأمنية.

يذكر أن القاهرة كانت قد تنكّرت في البداية لقضية المختطفين الأربعة، ونفت وجودهم لديها، إلا أن المباحثات السرية التي جرت بعد أشهر من الحادثة مع وفود حركة حماس أكدت على وجود المختطفين لدى القاهرة، التي وضعت “شروطاً صعبة” للإفراج عنهم، بحسب مصادر في حماس.

في السياق، قال مصدر لـ “عربي بوست”، رفض الكشف عن هويته، إن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، كان تعمَّد تأخير عودته إلى غزة، وذلك بعد أن شعر بالحرج أمام عائلات المختطفين، الذين كان قد وعدهم بالإفراج عن أبنائهم سابقاً بعد حصوله على ضمانات مصرية بذلك، إلا أن ذلك لم يحدث.

وأشار المصدر إلى أن قضية المختطفين الأربعة مثلت أهمية كبيرة لدى المكتب السياسي لحماس، الذي كان يضغط باستمرار على الجانب المصري للإفراج عن المختطفين، وإنهاء الملف تماماً، قبل الشروع في المفاوضات حول أي قضايا أخرى، مثل قضية الجنود الإسرائيليين الذين تختطفهم كتائب القسام، منذ الحرب الأخيرة على غزة عام 2014.

وكان هنية قد ألمح صباح الخميس، إلى أن قضية الشبان الأربعة في طريقها للحل. فيما قال طاهر النونو، المستشار الإعلامي لهنية في تصريح مقتضب وصل “الأناضول” نسخة منه: إن هنية يؤكد أن “قضية الشبان الأربعة بعد زيارته إلى القاهرة ليست كما هي قبل الزيارة”.

وكان “هنية” قد قال الخميس، في تصريح آخر، إن نتائج المباحثات التي أجراها وفد حركته مع السلطات المصرية، خلال الزيارة الأخيرة للقاهرة، بشأن ملف الشبان الفلسطينيين الأربعة، هي “الأكثر أهمية”، دون تقديم مزيد من الإيضاحات.

قد يعجبك ايضا
  1. طبيب مغترب يقول

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تحية الى السيد رئيس المكتب السياسي
    للحركة اسماعيل هنية
    حفظكم الله سيدي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.