وسيم يوسف يهاجم قطر ويُقحم “الصحابة” بتغريداته العنصرية.. هكذا ألجمت إعلامية قطرية “المجنس المنافق”

7

لا يخجل “ببغاء” ابن زايد الداعية الإماراتي المجنس، من لي عنق النصوص وتفصيل الفتاوى بما يتماشى مع سياسة النظام الإماراتي حتى أنه يقحم صحابة رسول الله بتغريداته العنصرية لمهاجمة .

الداعية الأردني الأصل الذي أعطاه شيطان العرب الجنسية الإماراتية في ساعتين، وضمن حملته القذرة التي يقودها ضد قطر منذ انتزاعها لقب آسيا في عقر دار عيال زايد، خرج اليوم يهاجم قطر بآلية (عنصرية) جديدة عبر إقحام صحابة الرسول الكرام بتغريداته.

ودون وفق ما رصدته (وطن) ما نصه:”الكرم .. يذكرك بـ ” الطائي ” الشجاعة .. تذكرك بـ ” الفاروق ” الصدق .. يذكرك بـ ” أبي بكر ” الحياء .. يذكرك بـ ” عثمان ” القوة .. تذكرك بـ ” سيف الله المسلول ” — لكن ” العقوق ” يذكرك بمن ؟”

https://twitter.com/waseem_yousef/status/1094011217767747586

التغريدة التي قوبلت باستنكار وهجوم واسع من قبل النشطاء على صبي محمد بن زايد، والذين اتهموه باستغلال الدين وخداع المتابعين باسم الدعوة للتطبيل لسيده شيطان العرب.

https://twitter.com/Qh17cqw6bmhq8l6/status/1094012605583278080
https://twitter.com/almaghool1/status/1094011850776367104

من جانبها سخرت الإعلامية القطرية المعروفة إلهام الكواري من وسيم يوسف بقولها:”لنفاق يذكرنا بك يا وسيم يوسف”

https://twitter.com/ilkuwariqa/status/1094122405805608960

“خريج سجون الاردن”

https://twitter.com/samieman08/status/1094015526593011712

“كل الردود بتمسح فيك الأرض”

https://twitter.com/adasmajroosh/status/1094090862026469376

وأصاب فوز قطر التاريخي بلقب أمم آسيا الداعية الإماراتي المجنس وسيم يوسف بالجنون، فانطلق بأمر من ابن زايد في حملة لسب قطر ومهاجمة قاداتها مرتديا عباءة الدين للتشويش على الإنجاز التاريخي الغير مسبوق لقطر.

قد يعجبك ايضا
7 تعليقات
  1. Noora يقول

    من يوم وصل البابا والحماراتيون انجنوا الي يبوس البنات وطحنون طايح بالسكر ولا عارف يدينا كلمة على بعضها والي يخربط ويلغث ويذكر الصحابة بلسانه القذرة التي تقول ما يؤمر به فقط

    قبيح هذا شدخله بالرياضة والسياسة هههه محد غيرك عاق ومجنس ياغبي

  2. الظهورية يقول

    اتق الله بنفسك يا وسيم انت داعية وواجبك اصلاح القلوب وجبر النفوس وليس زراعة الحقد بالقلوب نحن قبل كل شي مسلمين واشقاء خليجين لا تغرك الدنيا وانت تعلم انها فانية واستيقظ قبل فوات الأوان

  3. الامل يقول

    مع احترامي للشعب الاردني ولكن هذا الزنديق من اقذر ما شاهدت في حياتي ولا ننسى المجرم الكبير الماسري احمد موسى

  4. زول يقول

    مقرف انت يا قبيح مؤسف ..التحيه لقطر واهل قطر ✌

  5. Nameer يقول

    ولا صفة مما ذكرها وسيم موجودة فيه أو في معزبه هههههههه.

  6. ابوحيدرا يقول

    والله يااخوتي نحن العرب نتسارع بالشتائم عن علم وبغير علم والله لو نفعل الخير بمقدار النقد لكنا بخير وما اصابنا مانحن فيه ، انا لا اؤيد وسيم ولا انتقده ولكن كفا لكل مسلم ان لم يرى خير فليطلب العافية لنفسه وليدعو لغيره بلهدايه وكل الفتن التي تصدر هي لنبغض بعضنا من جنسيات واديان ومذاهب لا اكثر. احبكم في الله وهذا رايي

  7. ابو جبل يقول

    لاتتوقعوا من وسيم ابن شحاته الذي سجن في الأردن بسبب قضية مخدرات منذ مدة ؛ الخير المرتجى من شخصية الداعية ؛ فخلفياته تفصح عن ازدواج في شخصيته ؛ فهو منذ أن جاء إلى الإردن قادما من بلده غزة في فلسطين ؛ كان معروفا بسوء الخلق …. ولذلك تورط في تلك القضية …. لكن السجن غير مجرى حياته ؛ حيث تعرف وسيم على مجموعة من الملتزمين دينيا ؛ فتأثر بأفكارهم …. والله وحده يعلم بماهية أفكارهم التي غرسوها فيه ليخرج من السجن وهو بحالة أخرى …. ومع قراءة الكتب الدينية ؛ وحفظ تفسير ابن سيرين للإحلام ؛ استطاع أن يشق طريقه كمفسر للأحلام …..فوصلت سمعته لبعض الشخصيات الإماراتية المغرمة بتفسير الأحلام … ليكتسب وسيم جنسية الإمارات بعد تدخل نافذ من مسؤول إماراتي كبير …. وهكذا حظي الشاب الذي جاء من أقصى المدينة يسعى بحظ كبير في الامارات ؛ مكنه من الدخول على المسؤولين ؛ والتحدث بلسان سليط ؛ والخوض فيما لايعنيه ؛ واستخدام منبره الديني ؛ كمجلس للسياسة والرياضة ؛ والقذف والتهجم على مسؤلي دول الخليج …. ليظل هذا ” الشاب الأزعر ” يثير الجدل ويطرح علامات الاستفهام أينما حل وارتحل ؟ وهكذا يكون أحيانا الأفرد بين العميان باشا …. مع أن من يحلم كثيرا يمكنه تفسير حلمه بدون اللجوء إلى هذا اللوغارتيم القادم من الغزاوي ؛ الذي كان أشرف له لو بقي صامدا مع أبناء شعبه في مواجهة الاحتلال ؟!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More