يدفع ثمن دعمه لفلسطين.. نائب أردني يدعو لضرورة مساندة رئيس فنزويلا خوفا من مصير صدام حسين

0

شدد النائب الأردني ، عضو البرلمان العربي، على ضرورة خروج البرلمان في الأردن ببيان يعلن فيه دعمه للرئيس الفنزويلي نيكولاس ، مشيرا إلى أنه يجب على العالم أن يحترم اختيارات الشعوب.

وأضاف “العطية”: “نحن يجب أن نقدم كل الدعم للرئيس الفنزويلي المنتخب لمواقفه من القضايا العربية وبشكل خاص فيما يختص بالقضية الفلسطينية”.

وقال النائب الأردني في تصريحات لـ”سبوتنيك” إن نيكولاس مادورو، يستحق منا كل الدعم للقضاء على كل المؤامرات، التي تقف وراءها الإمبريالية العالمية، التي اصطدمت بشموخ وصمود الشعب الفنزويلي ومساندته لرئيسه المنتخب، وستذهب كل تلك المؤامرات أدراج الرياح.

وأشار العطية إلى أن قرار المحكمة العليا في فنزويلا بمنع زعيم المعارضة خوان غوايدو، من السفر والتحفظ على أمواله قد يأتي في سياق منعه من اللجوء السياسي وتعريف الشعب بما عليه من مخالفات مالية، لذا على الجميع أن يحترم وينحاز لقرارات القضاء وأحكامه.

وأوضح النائب الأردني: “علينا أن نحترم المؤسسات الدستورية في فنزويلا من محكمة وجيش ورئاسة، والموقف الأمريكي تجاه فنزويلا ليست ممارستها الأولى ضد الشعوب وحرياتها وحكامها المخلصين.

وتابع: “لا ننسى ما فعلته أمريكا مع الرئيس العراقي الراحل وتدخلاتها في الشأن العربي ودعمها المفضوح للإسرائيليين، وأنا أتوقع أن وراء التأييد الأمريكي لزعيم المعارضة لوبي صهيوني يقف ضد جهة أو حكومة أو رئيس يتبنى القضايا الفلسطينية”.

وقال العطية: “من المفترض أن يصدر البرلمان الأردني بيان تأييد للرئيس الفنزويلي، وقد تبنت لجنة في البرلمان الأردني دعوة المجلس لتبني موقف رافض للتدخل الأمريكي ومؤيد للرئيس الفنزويلي”.

وكانت احتجاجات قد بدأت، قبل أيام في كاراكاس، ضد الرئيس الحالي لفنزويلا، نيكولاس مادورو.

وبعدها أعلن رئيس البرلمان، خوان غوايدو، نفسه رئيس مؤقتا للبلاد.

وأعلن رئيس المحكمة العليا بفنزويلا، مايكل مورينو، أن المحكمة فرضت حظر مغادرة البلاد على رئيس المعارضة الذي اعلن نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، خوان غوايدو، كما جمدت جميع أرصدته وحساباته البنكية.

واعترفت الولايات المتحدة، البرازيل، كندا، الأرجنتين، تشيلي، كولومبيا، كوستاريكا، غواتيمالا، هندوراس، بنما، باراجواي، بيرو، جورجيا، ألبانيا، أستراليا وعدد من الدول الأخرى، بوضع غوايدو كرئيس مؤقت لفنزويلا.

كما أعلنت المملكة المتحدة، ألمانيا، فرنسا وإسبانيا عزمها على الاعتراف بخوان غوايدو كرئيس مؤقت للبلاد إذا لم يتم الإعلان عن إجراء انتخابات جديدة في فنزويلا في غضون 8 أيام، وهو ترفضه روسيا والصين وتركيا ودول أخرى ساندت الرئيس مادورو.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More