وفاة مفاجئة لمسؤول كبير بالجزائر تُربك الحكومة قبل انتخابات الرئاسة.. حزمة إجراءات عاجلة وهذا ما سيفعله بوتفليقة

0

توفي فجر اليوم، الاثنين، رئيس المجلس الدستوري بالجزائر مراد مدلس، عن عمر ناهز 76 سنة، بعد صراع مع المرض.

وأعلن بيان للمجلس الدستوري أن مدلسي توفي فجر اليوم بعد عودته إلى أرض الوطن، منذ يومين، بعد فترة علاج في فرنسا. وسيوارى الثرى اليوم بمقبرة بن عكنون بالعاصمة الجزائرية.

وكان رئيس المجلس الدستوري، مراد مدلسي، الذي شغل عدة مناصب وزارية منها، المالية، الخارجية والتجارة، وكذا منصب مستشار برئاسة الجمهورية، كان بصدد الإشراف على التدابير الدستورية للانتخابات الرئاسية المقبلة، المقررة في الـ 18 أبريل المقبل.

ويمنح الدستور الجزائري لرئيس المجلس الدستوري صلاحية تسلم ملفات المترشحين للرئاسة شخصياً، وقبولها أو رفضها وإعلان نتائج الانتخابات.

ومن المقرر أن يتخذ المجلس الدستوري الجزائري جملة من الإجراءات الاستعجالية على خلفية وفاة رئيسه. وهي الإجراءات التي ينص عليها تشكيل المجلس، ومنها المادة 81 التي تنص على أنه “في حالة وفاة رئيس المجلس الدستوري أو استقالته، يجتمع المجلس الدستوري برئاسة نائب رئيس المجلس ويسجل إشهادا ويبلغ رئيس الجمهورية فورا”، بحسب صحيفة “البلاد” الجزائرية.

وعلى نائب رئيس المجلس الدستوري، الاجتماع بأعضاء المجلس وتسجيل إشهاد يبلغ لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بصفة فورية، وعليه يكون على رئيس الجمهورية تعيين رئيس جديد للمجلس بحسب ما ينص عليه الدستور الجزائري.

وجاءت وفاة رئيس المجلس الدستوري، في وقت تنتظر البلاد إجراء انتخابات رئاسية، ومن المتوقع أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة خلال الأيام المقبلة عن رئيس جديد للمجلس الدستوري، قبل فتح باب تقديم ملفات الترشح للرئاسة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More