“أنا من السعودية وأحب إسرائيل”.. “شاهد” إسرائيل تحتفي بسعودي أرسل لها هذا الفيديو!

7

احتفت صفحة “إسرائيل بالعربية” على موقع التدوين المصغر “تويتر” التابعة للخارجية الإسرائيلية بمواطن سعودي راسلها معبرا عن حبه لإسرائيل.

ونشرت الصفحة مقطع فيديو للمواطن السعودي وهو يغني باللغة العبرية كان قد أرسله لها معبرا فيه عن حبه وولائه لإسرائيل.

ووفقا للفيديو الذي رصدته “وطن” فقد ظهر الشاب السعودي وهو يعيد ترديد إحدى الأغاني العبرية مبتسما وفرحا مما يفعله.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يغني فيها أحد المواطنين السعوديين باللغة العبرية، فقبل أيام قليلة نشرت الصفحة ذاتها مقطع فيديو آخر لمغرد سعودي ظهر وهو يغني بالعبرية.

وبحسب الفيديو، فقد ظهر المغرد السعودي وهو يستمه لإحدى الاغاني العبرية في سيارته ويردد خلفها أثناء تجوله في أحد الشوارع الرئيسية بوسط العاصمة الرياض.

قد يعجبك ايضا
  1. زاهر يقول

    مخنث

  2. مع استفهامي يقول

    احبوا الصهاينة مثلما تريدون وابتعدوا عن الشعب الفلسطيني واتركوهم في حالهم لإنه بدونكم الفلسطيني افضل بكثير .
    ومن بعد ذلك نرجوكم لا تتحدثوا لا عن الإسلام ولا عن العروبة .
    وطز فيك وفي مشغلك ، يا ارذل مخلوقات الأرض .

  3. م عرقاب الجزائر يقول

    حسبك أنك ستكون مع من أحببت يوم القيامة؟!،ستكون مع مؤسسي اسرائيل بالمجازرمن كبار ارهابيي العصر الحديث؟!،بن غوريون؟!،شارون؟!،شامير؟!،رابين؟!،بيجن ؟!،شيمون؟!،أرينز؟!،باراك؟!،وغيرهم كثر؟!،احبب ماشئت فإنك يوما مفارق؟!،لكن اللعنات لن تفارقك لا في الدنيا ولا في الآخرة؟!،ستبقى محل اللعنة اليوم وغدا؟!،لست منا ولسنا منك؟!،ميزاننا :(لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ولو كان آباؤهم أو أبناؤهم أو إخوانهم…)؟!،

  4. طبيب مغترب يقول

    بسم الله وبه نستعين سبحانه
    عاشت فلسطين حرة عروبية من نهر الى البحر
    وعاش شعبنا الفلسطيني صاحب مبادئ عليا ٠
    عاشت العروبة والموت للاعدائها
    واليخسا الخاسؤن

    كلمات قصيرة عن فلسطين

    ربي خلقتني وأحسنت تكويني وزدتني شرفاً فجعلتني فلسطيني. رغم الضيق.. ورغم الخناق.. ورغم الأنين.. لن أترك علم بلادي فلسطين. سأعلّم طفلي شيئاً واحد.. المقاومة هي الحياة ولا حياة سوى حياة الشهداء. فلسطينيّة الكلمات والصمت.. فلسطينيّة الميلاد والموت.. فلسطينيّة كنت ولم أزل. عذراً يا باريس.. ففلسطين أصبحت عاصمة العطور.. فرائحة دماء شهدائها أزكى من مسوك الدنيا كلّها. تختنق الكلمات في حلقي.. تؤازرها الغصّة المعهودة كلما رأيت أو تذكّرت مظاهر دم الشهداء الأبرار بين الدهس، والسحل، والنار، والرمي في القمامة. أعشق ترابك يا فلسطين.. سأبقى أقول فلسطينيّ ولن أندم وتبقى فلسطين قلبي والله يعلّم. أيا قدس يا درّةً في الوجود.. ستبقين رمز الإباء والصمود. لو كان قلبك يدرك حبّي لفلسطين.. لتحطّم.. أحببتها بروحي ودمي.. فهل يوجد في الدنيا أعظم من فلسطين.. أقولها بكلّ اقتناع وعرض وطول وارتفاع.. هذا صوتي حتّى موتي.. فلسطينيّ حتّى النخاع. أتمنى في كلّ لحظة أن أكون أنا التالي.. كي أكون وقوداً لغيري.. وأتمنى كلّ لحظة أن أكون أنا التالي.. ليعرف أهلى مرارة حزن ذوي الشهداء عليهم.. ويدركون أنّ خوفهم على مستقبل وطنهم أهمّ ألف مرّة منّي فأنا.. من أنا ووطني يحتضر. يا قدس يا منارة الشرائع، يا طفلة جميلة محروقة الأصابع، حزينة عيناك يا مدينة البتول، يا واحة ظليلة مرّ بها الرسول، حزينة حجارة الشوارع.. حزينة مآذن الجوامع.. فلسطين عربيّة والقدس لنا. يا سما هدي هدي.. ويا أرض اشتدي اشتدي.. أنا فلسطينيّة وما حدا قدّي. قسماً لو توقفت الأرض عن الدوران.. ولو أثمر شجر الزيتون رمّان.. ولو الماء تجمّد من الغليان.. ولو أصبحت الروح في السقيان.. ولو الدم انتهى من الشريان.. لن أحبّ غيرك يا (فلسطين) طول الزمان. سنعيش صقوراً طائرين، وسنموت أسوداً شامخين، وكلّنا للوطن.. وكلّنا فلسطينيين. يقولو عن لبس الكوفية أنه عيب.. وأنا أقول أنها بألف هيبه.. يقولو أن لبسها يثبت العنصرية وأنا أقول إنها شعار لكل الفلسطنية. إن كنت تعلم أنك ولدت مع حكم بالإعدام.. وإن كنت تعرف أنك تسير نحو حتفك دون اهتمام.. فأنت فلسطيني. عندما أتكلم عن فلسطين.. فأنا أتكلّم عن عالم عن دنيا عن جنة عن وطن جميل.. وعن حبّ لا يموت أبداً. أنت تعشقين فلسطينيا ً.. لا تهابي صراخة وصوته الضخم.. ولا تظنيه دكتاتورا ً في العشق.. هو فقط لم يخفضه’ يوما ً لأحد. مفاصلي يا وطني محتلّة.. وعروقي في حبك مبتلّة.. أنا لاجئ وصدرك الخيمة.. أنا ابن صبرا وفي ملامحك نكبة.. أنا أنت وأنت في داخلي عودة.. طرزنا بالدم الكفن ولبسنا كوفية.. كرمال عيونك يا وطن أرواحنا إلك هدية. فلسطينيون والكل يعرفنا نأكل من الطين إذا جعنا ونشرب من الصخر إذا عطشنا. الكل في الحب الوطن شاعر.. ولكن في حب فلسطين الأمر يتعلق بالمشاعر.. فحبّها هوية بندقية ثائر وحرية أنا عربية النسب.. أنا فلسطين وطني.. أنا القدس قلبي.. أنا حيفا بلدي.. أنا السوداء رايتي.. أنا السمراء بندقيتي.. وأنا بنت فلسطين. لها القلوب تهفو.. ولها العقول تذهب.. ولها الأرواح تفدى.. ولها الأشعار تنظم.. هي فلسطين.. هي من أعشق. يعشق الفلسطيني، فلسطينية.. يغازلها وسط الدمارٍ بكلماتٍ ثورية، هي تنجب طفلة، وهو يسميها وطن، ويتفقون معاً على أن يكون اسم الأخرى حرية. لأنّي فلسطينيّة أحمل الإسلام.. أحمل كفني أينما ذهبت.. تنفيني بقاع الأرض شرقاً وغرباً.. الكلّ نسي أو تناسى أنّي مثلهم أحلم بوطن غير سليب ومدرسة أتعلم فيها.. أنّ اليهود داسو على عنفوان الكرامة عبثوا في كلّ واد وفي كل نهر.. اغتالوا الحمامة فهم قرود جاؤوا من غابة لا تعرف للإنسانيّة معنىً وهم غارقون في ألف بحر من دماء الأنبياء. حتى عصافيرك يا قدس.. ملّت الإنتظار.. وماتت شوقاً لتحريرك.. فما حال البشر. أجمل شيء أن تولد عاشقاً.. وأجمل عشق أن تعشق وطن.. وأجمل وطن فلسطين. عندما أتكلم عن فلسطين، فأنا أتكلم عن عالم، عن دنيا، عن جنة، عن وطن جّميل وعن حب لا يموت أبداً. أمتي يا ويح قلبي ما دهاك.. دارك الميمون أضجي كالمقابر.. كل جزء منك يا بحر من دماء.. كل جزء منك مهدوم المنابر. جمعت بين الحب والوطنية والعشق والحرية.. ليس لأني عربية بالهوية بل لأني فلسطينية أحب فلسطيني. أيها التاريخ لا تعتب علينا.. مجدنا مؤود الحناجر.. أيّها التاريخ حدّث عن رجال.. عن زمان لم تمت فيه الضمائر. ستبقين يا فلسطين القمر الذي يضيئ درب الحرية المرتقبة.. حتى يضيء قمر الحرية أو يفرقنا القبر. فلسطين.. فلسطين صبراً ونصراً من الله غير بعيد.. لك الله يا فلسطين لك الله.. يا قدسنا السليب. أعشق فلسطين.. وأعشق ترابهٌا.. وأعشق جنوبها ووسطها وشمالها.. أعشق كلّ من قال أنا فلسطيني وروحي فداها. سيشرق فجرك فوق الربى.. ويعلو مداك الرضا والحبور.. سيشرق مهما يطول العدا.. ويقصف بالغدر كل الثغور. بجمال عيناها.. بأنوثتنا.. برقتا.. بثورتها.. فلسطينية. أيا قدس عذراً فما أحرفي تجدي.. وماذا ستجدي.. فصبراً أيا قدس لا تجزعي فإنّا لأجلك دوماً نثور.. لأقصاك نبيع الحياة وللخوف لا نمدّ الجسور. المسجد الأقصى دمعة في عين كلّ مسلم.. طعنة في كلّ قلب مؤمن.. مصيبة يعيشها كلّ مسلم على وجه الأرض. بكيت حتى انتهت الدموع.. صلّيت حتى ذابت الشموع.. ركعت حتى ملّني الركوع.. سألت عن محمد، فيك وعن يسوع.. يا قدس يا مدينة تفوح أنبياء.. يا أقصر الدروب بين الأرض. نحن قوم إذا ‫‏أحببنا‬.. عانقنا الأرض حبّاً‬.. وإذا ‫‏غضبنا ‬.. أشعلنا الأرض ‫‏ناراً‬.‬‬‬ سألوني أتعشقها.. قلت بجنون.. قالوا أجميلة هي.. قلت أكثر مما تتصوّرون.. قالوا أين هي.. قلت في القلب وبين الجفون.. قالوا ما اسمها.. قلت: أمي فلسطين.. ومن سواها تستحق أن تكون. صباح النور يا أقصى.. صباح النور يا مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم.. من قلبي من ذاتي صباح النور يا بوابة التاريخ والمجد ويا إشراقة الإسلام.. لماذا لا يرى الأعداء إلا المسجد الأقصى لماذا إلّا يرى الأعداء إلا أرضي قدرنا وفكرنا وقررنا وبعد سنين أدركنا بأنّك مصدر العزّة يا فلسطين وأنّا حين سلّمناك كنّا نجهل المفهوم والمنطوق والقصّة.. تغرس الرمح الدنيئة في السطور.. والعزّ والأمجاد ترمقها البصائر. أرى شمسي يراودها الكسوف.. ويلفح وجه أزهاري الخريف.. وفي عيني تزدحم المآسي.. وفي قلبي من الشكوى وجيف.. هل عرفتم حكايتي وقصتي.. هل عرفتم الجرح الغائر داخلي.. هل عرفتم من أنا.. أنا فلسطيني الثغر الإسلاميّ السليب.. الذي اغتصبه اليهود من الأمة الإسلاميّة.. وهي الأرض المقدسة التي باركها الله تعالى.. ومحضن الأقصى المبارك.. مسرى النبي الكريم وفي رباها المباركة مهابط الوحي.

  5. طبيب مغترب يقول

    أعشق ترابك يا فلسطين. سأبقى أقول فلسطيني ولن أندم وتبقى فلسطين قلبي والله يعلم لو كان قلبك يدرك حبي لفلسطين لتحطم أحببتها بروحي ودمي فهل يوجد…في الدنيا من فلسطين أعظم؟! أقولها بكل اقتناع وعرض وطول وارتفاع هذا صوتي حتى موتي..فلسطيني حتى النخاع. يا قدس يا منارة الشرائع، يا طفلة جميلة محروقة الأصابع، حزينة عيناكِ يا مدينة البتول، يا واحة ظليلة مرّ بها الرسول، حزينة حجارة الشوارع… حزينة مآذن الجوامع… فلسط ين عربية والقدس لنا قسماً لو توقفت الأرض عن الدوران.. ولو أثمر شجر الزيتون رمان.. ولو الماء تجمد من الغليان.. ولو اصبحت الروح في السقيان.. ولو الدم انتهى من الشريان.. لن احب غيرك يا (فلسطين) طول الزمان

  6. بو فهد يقول

    أَحَبّ بَنِي صهيون كَمَا تَشَاءُ, أَلَا تَعْلَمُ أَنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى يَحْشُرُ الإِنْسَانُ مَعَ مَنْ يُحِبُّ? ثُمَّ مَنْ أَنْتَ وَمَا هُوَ مَوْقِعُكَ مِنْ الإِعْرَابِ? أَنْتَ إِنْسَانٌ تَافِهٌ لاقيمة لَكَ, هَلْ تَعْلَمُ بِأَنَّ فِي فِلَسْطِينَ بَعْدَ البَشَرِ مَا عَلَيْهَا مِنْ حَيْوَانَاتٍ أَيْضًا أَفْضَلَ مِنْكَ وَتُقَاوِمُ أَيْضًا اليَهُودَ قَتَلَةَ الأَنْبِيَاءِ المَلْعُونِينَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ حَشَرَكُمْ اللهُ مَعَهُمْ ‘أَنْظُرُ إِلَى الرَّابِطِ لِتَرَى مَنْ هُوَ أَفْضَلُ مِنْكَ (((الحِمَارُ الشُّجَاعُ الَّذِي طَرَدَ الصَّهَايِنَةَ مِنْ ضَيْعَةِ صَاحِبِهُ)))?.. https://www.youtube.com/watch?v=nrO0EoxpiYE

  7. Nameer يقول

    علينا أن لا ننسى أن أرض المملكة العربية السعودية حاليا كانت فيما مضى يتواجد عليها مشركي قريش والمدينة والطائف وأيضاً اليهود والمنافقين ومن عليها الآن اغلبهم من سلالة هؤلاء إلا القليل لأن غالبية الصحابة رضوان الله عليهم خرجوا من الجزيرة في طلب الجهاد فلا نستغرب من أخلاق بعض الشعب السعودي لأنهم من نسل من بقي على الشرك والنفاق واليهودية حتى يومنا هذا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.