بومبيو يبتز الأمير الصغير ويراوغ من أبوظبي: السعودية حليف مقرب لكن هذا الأمر لن نسكت عليه

0

في تصريحات تنبأ بعملية ابتزاز أمريكية جديدة تجاه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن حليف مهم لكن واشنطن تريد أن يُحاسب المتورطون بقتل الصحفي السعودي .

جاء ذلك في مقابلة أجرتها معه فضائية “العربية” السعودية اليوم، السبت، من حيث يجري زيارة رسمية في إطار جولة إقليمية موسعة.

وأشار بومبيو في تصريحات ناعة لكنها تحمل رسائل كثيرة إلى أن دونالد ترمب، «يرفض حصر العلاقة مع السعودية في قضية خاشقجي»، وأن المملكة «حليف أساسي للولايات المتحدة؛ وهي شراكة ستستمر».

إلا أن الوزير شدّد في الوقت نفسه على رغبة واشنطن في أن تتم محاسبة المتورطين بالقضية.

وفي 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018، قتل «خاشقجي» داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، واعترفت بذلك بعد إنكار دام أكثر من أسبوعين.

وتصدّرت القضية الرأي العام الدولي منذ ذلك الحين، وتسببت بتوتر علاقات الكثير من الدول مع المملكة، وسط اتهام أطراف مختلفة ولي العهد محمد بن سلمان، بالتورط شخصياً فيها، وهو ما تنفيه الرياض.

وفي الشأن السوري، قال بومبيو، إن «إعلان الانسحاب من لا يتناقض مع استراتيجيتنا تجاه إيران ولا يعني تراجعاً عن مكافحة الإرهاب».

وأكد أن بلاده تعمل على «إيجاد مسار سياسي في سوريا يمكّن النازحين من العودة لبيوتهم».

وقال وزير الخارجية الأمريكي: «نتفهم دوافع تركيا في حماية حدودها وشعبها». وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، قال الجمعة، إن بلاده أعدت الخطط اللازمة حيال العملية العسكرية المرتقبة شرق الفرات في سوريا، مؤكداً أن القوات المسلحة ستواصل جهود مكافحة الإرهاب حتى تحييد آخر إرهابي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.