الإثنين, أكتوبر 3, 2022
الرئيسيةالهدهدملك الخمور خلف الحبتور قال إنه يزف بشرى سارة للقطريين.. هذا ما...

ملك الخمور خلف الحبتور قال إنه يزف بشرى سارة للقطريين.. هذا ما قاله وهكذا وصله الرد

- Advertisement -

وطن- في محاولة إماراتية لكسب ود القطريين بعد انكسار قادة الحصار أمام دبلوماسية الدوحة الناعمة، خرج الملياردير الإماراتي خلف الحبتور يبشر القطريين بأنه أصبح بإمكانهم الدخول للإمارات وزيارة عوائلهم عبر إجراءات وضحها.

سياسي قطري يُخرس خلف الحبتور: دخول أهل قطر لـ”ساحل عُمان” حدث رغم أنفك وأنف ابن زايد وإخوته

وفي كلمة مصورة له نشرها على صفحته الرسمية بتويتر ورصدتها (وطن)، قال “الحبتور” ما نصه:” أطيب التمنيات في العام 2019. في هذه المناسبة، نرحب بالإخوان القطريين الراغبين بزيارة اهلهم في #الامارات واذكرهم انهم يمكنهم الزيارة من خلال هذا الموقع”

ونشر الحبتور لينك موقع حكومي إماراتي وعلق بقوله:” والطريقة بسيطة وسريعة وقد زارنا الآلاف حتى اليوم. فيا مرحبا بكل من يود زيارة أهله وأحباء”

- Advertisement -

وقوبلت كلمة “الحبتور” الخبيثة بهجوم عنيف من قبل النشطاء القطريين، الذين أكدوا له أن “قطر بألف خير بدونهم”.. حسب وصفهم.

وصفعه أحد النشطاء بقوله:”ولماذا لا تعاملونهم بالمثل شاهدت مواطنين من السعودية والبحرين سافروا معنا علي الطائرة المتجهة للدوحة ودخلوا طبيعي”

وتابع:”يسافرون بالبطاقة ولم يحتاجوا للدخول إلي موقع يا عم خلف وأنت من الرجال الذين نتوسم بهم الخير.كن داعيا للخير والمصالحة وعودة العلاقات”

- Advertisement -

“الله يغنينا عنكم”

ومنذ الأزمة مزقت الإمارات شمل العائلات القطرية المرتبطة بأقارب أو نسب في الإمارات، كما دمر عيال زايد استثمارات القطريين ببلادهم.

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو 2017، عندما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

وتسعى دول الحصار وخاصة الإمارات منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها.

اقرأ أيضاً

2 تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث