السبت, سبتمبر 24, 2022
الرئيسيةالهدهدالكويت تمنع دخول مجلة "نزوى" العُمانية لمكتباتها.. نشرت هذا المقال وأثارت تحفظ...

الكويت تمنع دخول مجلة “نزوى” العُمانية لمكتباتها.. نشرت هذا المقال وأثارت تحفظ الرقابة

- Advertisement -

وطن- في خطوة لقيت استياء أسرة التحرير، منعت السلطات الكويتية دخول مجلة “نزوى” العمانية إلى مكتباتها، وذلك على إثر نشرها مادة للمفكرة المغربية فاطمة المرنيسي تتحدث عن القيود المفروضة على المسار السياسي للمرأة.

عشقي: تجميد عضوية قطر في “مجلس التعاون” سيؤثر على علاقاتها مع الكويت وعمان وأهم شيء اغلاق الجزيرة

وأوضح الكاتب والإعلامي العماني سليمان المعمري عن الأسباب التي جعلت الرقابة الكويتية من منع دخول العدد 96 من المجلة للمكتبات الكويتية، ناشرا ما جاء في بيان صادر عن أسرة المجلة.

وقال في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” الرقابة الكويتية تمنع العدد “96” من مجلة نزوى من دخول مكتباتها. وفي سلسلة التغريدات القادمة بيان أسرة مجلة نزوى حول هذا المنع”.

- Advertisement -

وأضاف في تغريدة أخرى أنه ” للمرّة الرابعة لا تفسح الرقابة بوزارة الإعلام الكويتية المجال لمجلة نزوى لدخول مكتباتها، كما حصل مؤخرا لعدد 96 ، وذلك لمخالفة المجلة المادة رقم (19) من قانون المطبوعات والنشر لدولة الكويت، كما نصت رسالتهم التوضيحية على ذلك.”.

وتابع قائلا، أن الرقابة الكويتية أوضحت أن السبب ” يعود لقيام المجلة بنشر مادة في باب الدراسات، حملت عنوان: “الخيزران.. محظية أم رئيسة دولة”، للمفكرة المغربية فاطمة المرنيسي، وقد ترجمها إلى اللغة العربية عزيز الحاكم.”

ولفت “المعمري” إلى أن المادة تتحدث عن ” عن القيود المفروضة على المسار السياسي للمرأة، سواء أكانت محظية أو وصية على العرش، فهي لا تمتلك سلطة إلا من خلال الرجل وبموافقته، وعن الدور الذي لعبته ظاهرة ارتقاء الجواري في زعزعة السلطة كما هو حال الخيزران أمّ هارون الرشيد وأخيه المهدي.”

- Advertisement -

وأضاف ” كما تثير المادة الدهشة بعدد الخلفاء الذين كانت أمهاتهم إماء. الأمر الذي يجعلنا أمام أسئلة تاريخية مُهمة، تنبثقُ من وعي تقدمي للمرنيسي، وبحث دؤوب، مستندة على مصادر موثقة، وليس تهويمات جزافية، أو إطلاق أحكام مجردة في الهواء.”

https://twitter.com/almamari20001/status/1076915650419937281

واعتبر “المعمري” وفقا للبيان أن ” هذا المنع يطرح سؤالا جادا على الثقافة المنتجة في الكويت، التي لطالما كانت تُحسب لها الريادة في الانفتاح الخلاق على صنوف الآداب والفنون المختلفة، السبّاقة زمنياً ودستورياً في منطقتنا، لتحريض الأسئلة وما يعتمل وراءها.”

كم شدد أيضا على أن ” هذا المنع يطرح سؤاله أيضا على سائر بلدان الخليج العربي والثقافة العربية عامة، حول عقلية الرقيب التقليدي المتخلف والوصاية البطرياركية المتوارثة والمتواترة على الثقافة في كل نواحي الحياة والمجتمع على الرغم من تراكم العقود وحركة الزمن والحداثة الضاربة في شبكات التواصل الاجتماعي المهيمنة، الأمر الذي يُحدث هوة ساحقة بين الطريقة التي تسير بها الحياة اليوم وخرم الإبرة الذي ينظرُ منه الرقيب مُنتهي الصلاحية. أسرة مجلة نزوى 23 ديسمبر 2018″.

اقرأ أيضاً

5 تعليقات

  1. طيب ليش ؟ ما انتم أحباب وصوت العقل في الخليج ! وأشقاء وتكامل وووو! زعلتوا من اول خطوة! حقهم ! لا وحقهم السيادي ما لكم خص!مجلة يصرف لها أموال باهظة ولا حس ولا خبر داخل مسقط وعمان 1 جاي تعملي مناحة في الكويت ما سمحوا بدخولها! هههههه! من يقرا لكم ؟ من انتم؟ مجلة درجة عاشرة ! خلاص اعملوا مقاطعة وحصار على الكويت ! وأرسلوا شحنات من المجلة إلى تل ابيب ! بالعنوان الصحيح مكتب نتنياهو وكاتس! خخخخخخ!ههههههه1 هععععع! إلى مزبلة التاريخ!

  2. ما هكذا تورد الإبل يا أخ… فالمجلات الكويتيه موجودة بسلطنة عمان ولم تفرض عليها القيود… ثانيا أنت حكمت على مجلة نزوى أنها درجة عاشره.. فهل قرأت في المجله وماهي درجتك الثقافيه حتى تصدر هذا الحكم…. فأرجوك إهدأ.. والمقال المذكور أعلاه لا يتخذ صفة الهجوم أو القدح في أحد وإنما من قبيل التساؤل والإستغراب…

  3. ياهزاب الذبابه لادخل عسك في شي مايخصك خليك في حالك احسن او اني اخلي فردة الحذاء في فمك حتى تسكت

  4. انا أقولك درجته الثقافيه هذا مرتزق يشوف اي تقرير في الموقع الا وهجوم تدليس وسب وشتم في عمان وأهلها وهذا ليس من الكويت.

  5. معرفك اسمه مضحك ! هو الصهاينة ايش حطوا في فمك! خخخخخ! كل يوم يعربدوا في بلادك ! احنا حاطين خلاص شيء في فمك العلوي وشيء في فمك الثاني ! احزر ايش هو ؟ بس أكيد يعجبك ! هههههه! هععععع! خخخخخخ! قال مجلة قال اعطوها نتنياهو!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث