صهيوني برتبة وزير.. “برميل البحرين” يدعم اعتراف أستراليا بالقدس عاصمة لإسرائيل

1

في تأكيد على صهيونيته اعتبر وزير خارجية البحرين، خالد بن أحمد آل خليفة، أن اعتراف أستراليا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل “لايمس المطالب الفلسطينية”.

موقف “برميل البحرين” جاء تعليقاً على إدانة الجامعة العربية هذا الاعتراف.

ووصف الوزير البحريني المتصهين في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) الإدانة بأنها “كلام مرسل و غير مسؤول”.

وزعم أن موقف أستراليا “لا يمس المطالب الفلسطينية المشروعة، وأولها القدس الشرقية عاصمة لفلسطين، ولا يختلف مع المبادرة العربية للسلام.

ويأتي موقف البحرين وسط رفض فلسطيني وإدانة من جامعة الدول العربية للقرار الأسترالي، بوصفه انتهاكاً خطيراً للوضع القانوني الدولي الخاص بمدينة القدس ولقرارات الشرعية الدولية.

وشهدت العلاقات بين البحرين و”إسرائيل” تطوّراً وصل إلى حدّ التطبيع في مجالات سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية.

كما جمعتهما علاقات سرية على مستوى عالٍ في السنوات الأخيرة، والتقى مسؤولون بحرينيون وإسرائيليون عدة مرات بأوروبا، وعلى هامش الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة، وفق ما كشفته صحيفة “هآرتس” العبرية سابقاً.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، اعتراف بلاده بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، لكنه قال إن بلاده لن تنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس إلا بعد تسوية سلمية مع الفلسطينيين.

وبذلك الإعلان، تنضم أستراليا إلى حفنة من الدول التي تعترف بجزء من القدس عاصمة لإسرائيل، ويمثل ذلك تبدلاً في سياسة البلد القائمة من فترة طويلة بخصوص الصراع العربي الفلسطيني.

وسبق لوزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد، أن صرح بأنه من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها، إزاء التهديدات الإيرانية عليها.

وقال الوزير البحريني في تغريدة عبر “تويتر” رصدتها (وطن) بمايو الماضي: “طالما أن إيران أخلّت بالوضع القائم في المنطقة، واستباحت الدول بقواتها و صواريخها، فإنه يحق لأي دولة في المنطقة و منها إسرائيل أن تدافع عن نفسها بتدمير مصادر الخطر”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of ابوعمر
    ابوعمر يقول

    سؤال بريئ جدا……..كم من مؤخـــــــرة يملكها هذا البرميــــل السفيه الزنــــــيم..؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More