صحيفة تركية تكشف تفاصيل جديدة عن دور رجل الاستخبارات بالقنصلية السعودية “المزيني” في قتل “خاشقجي”

في إطار التسريبات المتلاحقة التي عكفت السلطات التركية على تسيبها لوسائل الإعلام حول قضية مقتل الكاتب الصحفي جمال خاشقجي، كشفت صحيفة “حرييت” التركية، عن عن دور مسؤول الاستخبارات في القنصيلة في إسطنبول، ، في عملية الإغتيال.

 

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر موثوقة، بأن “خاشقجي” راوده قلقا كبيرا بعيد دخوله إلى القنصلية بسبب الحيرة التي بدت على الموظفين عند استقباله يوم 28 سبتمبر/أيلول.

 

وأضافت الصحيفة أن الوثيقة التي طلبها “خاشقجي” لا تتطلب وقتا طويلا، لكن موظفين عملوا على تأخير “خاشقجي” عبر تقديم شاي وقهوة له إلى حين انتهاء المزيني من اتصالات مع جهات سعودية، ومنها مكتب ولي العهد محمد بن سلمان.

 

وبحسب الصحيفة، فإنه تم الطلب بعد ذلك من “خاشقجي” مراجعة السفارة بعد عودته من رحلة قصيرة إلى لندن، مؤكدة الصحيفة أنه على الرغم من منح “خاشقجي” يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول موعدا لاستلام الوثيقة، إلا أن القنصلية لم تجهز الوثيقة أصلا.

 

وخلصت الصحيفة إلى أن “المزيني” طار بعد أول زيارة لـ”خاشقجي” للقنصلية إلى ، والتقى هناك نائب رئيس الاستخبارات السابق، أحمد عسيري، والذي شكل فريق الاغتيال.

 

وبحسب “حرييت”، فقد أطلع “المزيني” على خطة الاغتيال في الرياض قبل أن يعود إلى إسطنبول مطلع أكتوبر/تشرين الأول، ثم غادر مساء يوم الاغتيال في حدود الساعة 21:35 بتوقيت تركيا.

 

وفي السياق ذاته، أشارت الصحيفة إلى ما ذكرته صحيفة “وول ستريت جورنال”،بأن المستشار السابق في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني، تبادل مع محمد بن سلمان 11 رسالة قبل وبعد . كما أبلغ القحطاني فريق الاغتيال عبر “سكايب”، بأن يجلبوا له رأس خاشقجي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.