ذراع “أردوغان” الأيمن ومدير مخابراته زار أمريكا سراً واجتمع بأعضاء الكونغرس وأمدهم بهذه المعلومات عن مقتل “خاشقجي”

يبدو أن ما هو قادم سيكون مرعبا لولي العهد السعودي أكثر مما مضى، حيث كشفت مصادر تركية عن قيام ذراع الرئيس التركي اليمنى ورئيس هاكان فيدان بزيارة سرية للولايات المتحدة قام خلالها بعقد اجتماعات مع نظيرته الأميركية جينا هاسبيل وأعضاء بمجلس الشيوخ للتباحث في قضية مقتل الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

 

وقالت المصادر التركية التي تحدثت لصحيفة “خبر ترك” إن الحديث بين أعضاء مجلس الشيوخ ومدير المخابرات التركية تركز على جوانب في عملية اغتيال خاشقجي بالقنصلية في إسطنبول بناء على طلب بعض المشرعين الأميركيين، مشيرة إلى أنه أحاطهم بمعلومات إضافية حول تفاصيل الجريمة.

 

ولفتت المصادر إلى أن مدير المخابرات التركي، التقى بأعضاء الكونغرس بشكل سري.

وأوضحت أنه من غير المعلوم إن كانت زيارة “فيدان” إلى الولايات المتحدة بدعوة من الجانب الأمريكي أم مبادرة شخصية منه.

وأضافت أن الزيارة قد تكون ردا على زيارة رئيس المخابرات الأمريكية “” إلى تركيا في وقت سابق.

 

يأتي هذا اللقاء الذي حدث خلف الكواليس في سياق سعي مسؤولين في “سي أي إيه” الأسبوع المقبل لإطلاع مجموعة جديدة من النواب في الكونغرس على استنتاجاتها حول الجريمة، في حين يأمل أعضاء في مجلس الشيوخ باتخاذ تدابير للرد على .

 

وقالت زعيمة في مجلس النواب نانسي بيلوسي اليوم إن 435 نائبا سيطّلعون، مثل أعضاء مجلس الشيوخ قبلهم، على الوضع في اليمن.

 

وقدم ستة أعضاء بمجلس الشيوخ الأميركي مشروع قرار يحمّل المسؤولية بشأن المساهمة بالأزمة اليمنية وحصار قطر وسجن المعارضين السياسيين، واستخدام القوة لإرهاب الخصوم وقتل الصحفي جمال خاشقجي.

 

وأعلن الشيوخ عن هذه الخطوة في بيان أصدروه في وقت متأخر مساء الأربعاء. ومن الأعضاء الستة الموقعين على مشروع القرار الجديد السيناتور الجمهوري البارز .

 

وأوضح غراهام -في البيان- أن المشروع ينص على أن ولي العهد السعودي مسؤول عن ، وأنه قوة تدمير للمنطقة، كما أنه يعرض مصالح الأمن القومي الأميركي للخطر على عدة أصعدة.

 

وقال السيناتور إيد ميركي إن ولي العهد السعودي ليس مصلحا، وهو الدور الذي يحاول التظاهر به.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.