شاهد| فنانة سعودية تُشعل موجة غضب بتأييدها إظهار الفنانة المصريّة رانيا يوسف مؤخرتها!!

0

أثارت الفنانة ، موجة غضب ضدّها، بعد تأييدها الفستان الفاضح الذي ارتدته الفنانة المصريّة في ختام مهرجان القاهرة السينمائي.

 

وقالت نورة في فيديو بثَّته عبر صفحتها بتطبيق “سناب شات” إن الفستان “غير فاضح، وإنها حاولت فقط تقليد نجمات الغرب في المهرجانات”.

 

وأضافت “أن الكثير من نجمات الغرب يرتدين هذه الفساتين مثل: كيم كارداشيان وليدي غاغا وكايلي مينوغ وغيرهن”، موضحة “أن رانيا يوسف أرادت أن تكون أول عربية تظهر بهذا (اللوك)، واختيار الملابس بالنهاية حرية شخصية”.

 

وأكدت الممثلة السعودية أنه “لا يحق لأحد أن يحاسبها لأنها سيدة كبيرة في السن ولها حساباتها الخاصة وأرادت فقط أن تكون غير تقليدية في ملابسها”، مشيرة إلى أن “العرب يحبون الأجانب ولكن إذا قلدتهم فتاة عربية يسبونها”.

وفي أول ظهور تلفزيوني لها بعد الأزمة قالت رانيا انها لم تكن تقصد ذلك الظهور. موضحةً أن قماشة بطانة الفستان خفيفة والفستان نفسه ثقيل، ما أدى إلى ارتفاع البطانة الداخلية مع الحركة.

 

وقالت: “المشكله كانت إن الفستان ثقيل والبطانة خفيفة مع الحركة وصعود السلم البطانة كانت ترتفع وأنا كنت قد دخلت على السجادة الحمراء وكل المصورين صوروني من الأمام و مصور واحد فقط صورني من الخلف”.

 

وتابعت: “أنا لاحظت مشكلة البطانة في توقيت متأخر، بعدما كنت قد التقط الصور على السجادة الحمراء..ومن الطبيعى أن يشعر الناس بالضيق عندما يروني بهذا الشكل، إلا أن من صورني هو السبب في ظهوري هكذا”.

 

وكان أستاذ القانون الجنائي ومدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية، الدكتور أحمد مهران قال إن ما أقدمت عليه الفنانة المصرية يعرضها للحبس الوجوبي مدة لا تقل عن 6 أشهر ولا تزيد عن عامين وفقًا للقانون المصري.

 

ولفت في تصريحاتٍ له، إلى أن أركان هذه العقوبة تتوافر فيما أقدمت عليه رانيا يوسف إلا إذا ثبت للمحكمة الركن المعنوي، مشيرًا إلى أنها لم تعتذر عما أقدمت عليه بل قدمت بيانًا توضيحيًا فقط عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي وهذا البيان لا يعفيها من العقوبة الوجوبية.

 

وتمّ تحديد جلسة السبت 12 يناير المقبل؛ لنظر أولى جلسات محاكمة الفنانة رانيا يوسف؛ بتهمة “الفعل الفاضح”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.