“حزب الحصار يتهاوى”.. هذه الدولة أعادت سفيرها للدوحة وأحرجت السعودية والإمارات

في ضربة قوية لقادة الجائر ضد والذين يضعف موقفهم يوما بعد يوم، أعادت ، إحدى الدول التي انضمت إلى حلف الحصار اقتداء بالسعودية والإمارات علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة رسميا.

 

وأعلنت أن الأمين العام للوزارة، أحمد بن حسن الحمادي، تسلم اليوم الأحد نسخة من أوراق اعتماد سفير جمهورية موريشيوس لدى قطر راشد علي صوبيدار.

 

 

وأضافت الوزارة في بيان أن “الحمادي” تمنى لـ “صوبيدار” التوفيق والنجاح في أداء مهامه، مؤكدا له “تقديم كل الدعم للارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى تعاون أوثق في مختلف المجالات”.

 

وأشارت الخارجية القطرية إلى أن سفير موريشيوس سيتولى مهامه بصفة “غير المقيم”.

 

ويعد هذا تطورا ناجحا وانتصارا لدبلوماسية الدوحة في مواجهة “الحصار” المفروض عليها ما يؤكد “التأييد العالمي لموقف قطر القوي”.

 

وأصبحت موريشيوس بالتالي أول دولة تراجعت عن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر منذ اندلاع الأزمة الخليجية وثالث دولة تعيد سفيرها إلى الدوحة، وذلك بعد أن قامت السنغال وتشاد بخطوة مماثلة في وقت سابق من العام الجاري.

 

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو 2017، عندما قطعت ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

 

وتسعى دول الحصار وخاصة منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.