“أبي ليس قوادا ولم يبيع زوجته”.. “شاهد” وزير لبناني يخوض في عرض سعد الحريري ويفجر أزمة سياسية

3

تسبب مقطع فيديو مسرب للوزير اللبناني السابق ورئيس حزب التوحيد العربي وهو يتطاول فيه على رئيس الوزراء المكلف ويخوض في عرض زوجته في أزمة سياسية حادة في ، أقدمت على إثرها الأجهزة الأمنية على محاولة اعتقاله دون أن تتمكن من ذلك.

 

وبحسب الفيديو الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر وهاب وهو يشتم رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري خلال جلسة خاصة بكلمات جارحة، كما تعرَّض أيضاً لوالده وزوجته مع أنه لم يذكرهما بالاسم.

 

وقال “وهاب” ملمحا لـ”الحريري” بسبب يافطات مسيئة له نشرها مناصرو الأخير:” أنا بيي زلمة معتر.. أستاذ مدرسة آدمي”، مضيفا: “لا اشتغل قواد بيي..ولا قود عند أمير بيي.. ولا فتح بيته للقوادة بيي.. ولا عار مرته (زوجته) لحدا بيي”، كما أشار سخر من مقتل رفيق الحريري الذي قضى في انفجار استهدف موكبه عام 2005.

ومع تداول الفيديو وما تسببه من موجة غضب أشعلت الوسط السياسي في لبنان، أقدم “وهاب” المقرب من حزب الله على تقديم اعتذار عنه، مشيرا إلى أن ما صدر عنه كان في لحظة غضب.

 

وقال في تدوينة له عبر حسابه بموقع “تويتر” رصدتها “وطن”:” صدر عن المكتب الإعلامي لرئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب ما يلي: إنتشر ڤيديو مسرب عن كلام صدر خلال اليومين الماضيين رداً على الشتائم التي اطلقت واليافطات التي علقها أنصار المستقبل وتضمن الڤيديو إساءات شخصية لا يسعنا إلا الإعتذار عنها لأنها أتت في لحظة غضب ورداً على شتائم قاسية.”

 

وليل السبت، شهدت بلدة الجاهلية في محافظة جبل لبنان حيث يقطن “وهاب” توترات ، بينما كانت قوات الأمن تحاول توقيف الوزير السابق لعدم استجابته لطلب استدعائه للتحقيق.

 

وأعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي أن وهاب فرَّ من المنزل إلى مكان مجهول داخل البلدة وذلك قبل وصول قوة من رجال الأمن، وقام بإقفال هواتفه، ولم يستطع أقرب المقربين منه التواصل معه. وعند التأكد من عدم وجوده في منزله، وبناءً لإشارة النيابة العامة التمييزية غادرت القوة المكان.

 

وصباح الأحد، نعى “وهاب” مرافقه محمود ذياب الذي أصيب مساء خلال محاولة الاء القبض عليه.

وقال في تغريدة له :”شهيد الغدر الثلاثي محمد ابو ذياب سنشيعه اليوم الثانية بعد الظهر الى التراب الذي أحب إلى الأرض التي عشقها في الجاهلية”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى متوعدا “الحريري”:” وعد الحر دين يا سعد الحريري وسمير حمود وعماد عثمان ودماء محمد أمانة في عنقي”.

https://twitter.com/wiamwahhab/status/1069008979941093377

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. هزاب يقول

    هذا الممانع والمقاوم والمنبطح كثير الصراخ أجبن من ما يتوقعه أية شخص ! كثير الكلام كثير الخوف لاحظ اعتذاره خوفا من الاعتقال! هو مثل أسياده النظام الممانع في دمشق! ههههه!

  2. س س يقول

    ازعر

  3. سالم يقول

    نعم صحيح وكان عميلا الى الصهاينه أليس كذلك؟؟!وكان يقدم خدمه انسانية لااهالي غزه وهم جواسيس لصهاينه لكن لا عليك قله من هم الرجال..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.