مفاجأة .. “ابن سلمان” سيزور الأردن “سراً” يوم الإثنين لهذا السبب

0

كشفت وسائل إعلام أردنيّة عن زيارةٍ غير معلنة سيقوم بها وليّ العهد السعودي، ، الى ، بعد غدٍ، الإثنين.

 

ولم تذكر وكالتا الأنباء الأردنيّة والسعوديّة الرسميتان خبر الزيارة، في حين أورده موقعا “” الأردنيّة المستقلة، و”هلا” التابع للقوات المسلّحة الأردنيّة.

 

وعزا مراقبون التكتّم الإعلامي للزيارة إلى عدم رغبة الأردن والسعودية في إثارة احتجاجات مناوئة لبن سلمان، على غرار ما حدث في تونس، التي خرجت فيها لأيام تظاهرات غاضبة ضدّ زيارة بن سلمان، الذي خلص تقرير الاستخبارات المركزية الأميركيّة إلى أنه من أصدر أوامر اغتيال الصحافي السعودي البارز، .

 

وشهدت العلاقات الأردنيّة – السعوديّة في العام الأخير فتورًا في العلاقات البينيّة، عبر خشيّة الأردن من التعرّض لـ”دورها التاريخي في حماية المقدّسات بالقدس” على خلفيّة ما تسرّب حتى الآن من دور سعودي محتمل في الخطّة الأميركيّة لتسوية القضيّة الفلسطينيّة، المعروفة إعلاميًا باسم “صفقة القرن”.

 

وكان مصادر دبلوماسيّة قد ذكرت، في حزيران/يونيو الماضي، أن هناك أزمة حقيقية بين عدد من الأطراف العربية، بسبب مسودّة ’صفقة القرن’، في وقت تتمسك فيه الأردن بإدخال تعديلات واضحة على الخطة الأميركية التي سيتم الإعلان عن خطوطها العريضة قريبًا، والمتعلقة بالإشراف الأردني على المقدسات في القدس المحتلة، والبلدة القديمة”.

 

وأضافت المصادر أن “ما تسبب في أزمة أطرافها أميركا والسعودية والإمارات من جهة، والأردن والسلطة الفلسطينية من جهة أخرى، هو تبنّي كل من والرياض، موقفًا مخالفًا للموقف الأردني، ومرحّبًا في الوقت ذاته بتصورات كوشنر، ومساعد الرئيس الأميركي جيسون غرينبلات، الذي التقى بن سلمان، أخيرًا، بشكل غير معلن. وهو ما وضع الأردن في مأزق مع الولايات المتحدة”.

 

لكنّ الاحتجاجات التي شهدتها الأردن، في شهري أيار/مايو وحزيران/يونيو الماضيين، واستضافة السعوديّة لقمة خليجيّة (استثنت قطر)، وسحب الملك سلمان ملفّ “صفقة القرن” من نجله محمد، بالإضافة إلى حجم العمالة الأردنية في ، حالوا دون تدهور العلاقات أكثر، حتى أن الملك الأردني، عبد الله الثاني، لم يقاطع لقاء الرياض الاقتصادي، الشهر الماضي، رغم المقاطعة الواسعة بسبب اغتيال خاشقجي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.