“رايتس ووتش” تفجر مفاجأة: هذا ما ينتظر ولي العهد السعودي إذا ما دخل إلى الأرجنتين

0

قدمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” شكوى  إلى القضاء الأرجنتيني ضد ، الذي يُفترض أن يشارك، الجمعة، في قمة مجموعة الدول العشرين في “بوينوس أيرس”.

 

وقالت المنظمة الحقوقية في بيان رسمي: “بدأت السلطات القضائية الأرجنتينية النظر في شكوى حول الدور المفترض لولي العهد محمد بن سلمان بشأن جرائم حرب محتملة ارتكبها التحالف بقيادة في اليمن وحالات تعذيب على أيدي مسؤولين سعوديين”.

 

وطلبت المنظمة أيضاً من القضاء الأرجنتيني إجراء تحقيق حول “احتمال تواطؤ” ولي العهد في جريمة قتل خاشقجي في الثاني من أكتوبر داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.

 

وأفادت الصحافة الأرجنتينية أنه يُفترض بالمدعي العام راميرو غونزاليز اتخاذ قرار بشأن فتح تحقيق.

 

وأوضحت “هيومن رايتس ووتش” في بيانها أنها أخذت في الاعتبار واقع أن الدستور الأرجنتيني يعترف بـ”الاختصاص العالمي” في ما يتعلق بجرائم ضد الإنسانية.

 

وقال كينيث روث ، المدير التنفيذي لـ هيومن رايتس ووتش في بيان: “يجب أن يعلم محمد بن سلمان أنه قد يواجه تحقيقاً جنائياً إذا ما دخل إلى الأرجنتين”.

 

ويُعد القانون في الأرجنتين مواتياً على نحو غير اعتيادي في جلب قضايا حقوق الإنسان الدولية بسبب تركة انتقال البلد من ديكتاتورية عسكرية. أثناء الحكم العسكري من عام 1976 إلى عام 1983 ، قُتل أو اختفى حوالي 30000 شخص.

 

وقد ألغيت قوانين الحصانة الخاصة بالأرجنتين في أوائل العقد الأول من القرن الحالي ، واتهم المدعون العامون فيها آلاف الأشخاص بانتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة في ظل الحكم العسكري.

 

وقد أدرج القانون الأرجنتيني تفسيراً واسعاً للولاية القضائية العالمية ، وهو المبدأ القائل بأن بعض انتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة تشكل جرائم ضد الإنسانية ويجب أن تخضع للملاحقة القضائية في أي مكان.

 

وقال كارلوس ريفولو رئيس رابطة الادعاء ان شكوى ضد ولي العهد احيلت الى مدع عام يوم الاثنين، وان المدعي العام سيقرر الان ما اذا كان سيفتح تحقيقا رسميا.

 

ومن المتوقع أن يحضر ولي العهد الجمعة والسبت قمة مجموعة الدول العشرين في بوينوس أيرس. وكان زار في الأيام الأخيرة دولة الإمارات والبحرين ومصر ويتوقع وصوله اليوم الثلاثاء إلى تونس حيث دعت نقابات وجمعيات إلى التظاهر ضد زيارته.

 

وهي الجولة العالمية الأولى لولي العهد منذ مقتل خاشقجي.

 

وأثارت جريمة قتل خاشقجي الذي كان يكتب مقالات رأي في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية تنتقد سلطات بلاده، صدمة واسعة في العالم ووضعت السعودية تحت ضغوط كبيرة وسط تشكيك في روايتها للجريمة. إذ أعلنت الرياض أن منفذي جريمة قتل خاشقجي تصرفوا من دون علم السلطات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.