مصادر لـ”وطن” تكشف لماذا كان محمد بن سلمان سيلغي زيارته إلى تونس

”- علمت صحيفة “” من مصادر مقرّبة من السفارة بتونس، أن زيارة إلى كانت قاب قوسين أو أدنى من الإلغاء.

 

وقالت المصادر التي رفضت الإفصاح عن هويّاتها لـ”وطن” إن السفير السعودي حمد بن محمود العليّ طلب من المتعاونين مع في تونس تأجيل كل مظاهر الاحتفال بزيارة بن سلمان إلى تونس إلى حين اتخاذ ولي العهد السعودي قرار زيارة البلاد من عدمه.

 

وأكدت المصادر أن السفير السعودي أعلم المقرّبين من بن سلمان والمسؤولين في وزارة الخارجية السعودية أن هنالك رفضا شعبيا عارما لزيارة ولي العهد السعودي إلى تونس، وأن وسائل الإعلام المحلية وخاصة منها الدولية الناشطة بكثافة في البلاد، ستولي هذه الزيارة وتبعاتها أهمية بالغة”.

 

وبحسب معلومات “وطن”، فإن السفير نَقَلَ إلى المسؤولين السعوديين تخوّفه من تداعيات الوقفات الاحتجاجية التي تنوي منظمات ونشطاء حقوقيين تنفيذها تنديدا بالزيارة الأولى لبن سلمان إلى تونس، والتي ستلقى تغطية إعلامية كبيرة.

 

كذلك أطلع السفير السعودي المسؤولين السعوديين على بعض التصريحات الإعلامية لسياسيين تونسيين رافضين لزيارة ولي العهد السعودي، مشيرا إلى إمكانية أن يقوم هؤلاء المسؤولين بإلقاء كلمات مناهضة لهذه الزيارة في مداخلاتهم بجلسات البرلمان التونسي، مما سيشكّل حرجا كبيرا لبن سلمان.

 

وحاولت صحيفة “وطن” الاتصال بسفارة المملكة العربية السعودية في تونس، للاستفسار عن حقيقة هذه المعلومات لكن تعذّر عليها ذلك.

 

وأوضحت المصادر: “هنالك غضب كبير من السفير السعودي في تونس وكبار المسؤولين بالسفارة من الرفض الشعبي العارم وتغطية وسائل الإعلام لزيارة محمد بن سلمان المرتقبة إلى تونس”.

 

وفي وقت سابق، أعلنت مجموعة متكوّنة من 50 محاميا تقديم دعوى قضائية لمنع ابن سلمان من زيارة تونس لفك عزلته على خلفية مقتل خاشقجي.

 

يذكر أن ولي العهد السعودي سيؤدي زيارة خاطفة إلى تونس بطلب منه يوم 27 نوفمبر الجاري، لملاقاة الرئيس الباجي قائد السبسي، في جولة عربية تسبق مشاركته في قمّة العشرين التي ستحتضنها العاصمة الأرجنتينية بيونيس آيرس، يومي 30 نوفمبر و1 ديسمبر 2018.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.