لعنة غزة تُطير وزير الجيش الإسرائيلي من مكانه.. ليبرمان “المتعجرف” يستقيل من منصبه

1

أعلن وزير الجيش الإسرائيلي افيغدور استقالته من منصبة، ظهر الأربعاء، احتجاجا على موافقة “الكابينت” على وقف لإطلاق النار مع فصائل المقاومة في غزة.

 

وكشف ليبرمان، خلال تصريح له أمام أعضاء الكتلة البرلمانية لحزبه “ بيتنا” في اجتماع طارئ دعا له، أنه ينوي الدعوة لانتخابات مبكرة في .

 

وفي مؤتمر صحافي عقب لقائه بأعضاء كتلته حزبه البرلمانية، قال ليبرمان إن سبب استقالته “الاستسلام أمام الإرهاب”، معتبرا اتفاق وقف إطلاق النار أمس استسلاما لإسرائيل أمام المقاومة الفلسطينية. وقال: نحن نشتري الهدوء على المدى القصير وثمنه الأمن القومي على المدى البعيد.

 

وتحدث ليبرمان عن خلافات مع نتنياهو، من بينها قضية إخلاء قرية الخان الأحمر شرقي القدس، وتحويل الأموال القطرية إلى في قطاع غزة.

 

وقال ليبرمان، إن القذائف الصاروخية ال500 التي اطلقت من غزة خلال اليومين الاخيرين لم تلق ردا مناسب من قبلنا، وهذا أيضا غير مقبول.

 

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو دافع عن اتفاق الذي وافق عليه مع حركة “حماس”, قائلاً إن «القيادة الحقيقية تفعل الشيء الصائب، حتى لو كان صعباً».

 

وأضاف نتنياهو، خلال مراسم لذكرى رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق دافيد بن غوريون في النقب: «القيادة لا تفعل الشيء السهل». ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة «هآرتس» عن نتنياهو إضافته أن «(حركة) حماس توسلَّت لوقف إطلاق النار وهم يعرفون جيداً لماذا».

 

وأشار نتنياهو إلى أنه «منتبه لاحتجاجات السكان الإسرائيليين في جنوب إسرائيل»، مستدركاً: «لكن مع قادة الأمن أرى الصورة العامة لأمن إسرائيل».

 

ولقي قرار وقف إطلاق النار مع غزة انتقادات من بعض قادة المعارضة الإسرائيليين، الذين وصفوه بالاستسلام، بعد يومين من جولة تصعيد شهدت إطلاق أكثر من 400 صاروخ وقذيفة هاون باتجاه جنوب إسرائيل.

 

وذكرت أخبار القناة 10 أن 4 على الأقل من الوزراء الذين حضروا جلسة الكابينت اعترضوا على القرار، الذي تم اتخاذه -بحسب التقرير- من قِبل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من دون التصويت عليه.

 

ما الذي يريده ليبرمان؟

ولمَّحت الصحيفة إلى وجود تخوّف لدى أصدقاء ليبرمان بحزب «الليكود» من احتمالية انسحاب حزب «إسرائيل بيتنا» الذي يتزعمه ليبرمان من الائتلاف الحكومي، بسبب الخلاف على طبيعة الرد الإسرائيلي في غزة، والإخفاق في التوصل إلى اتفاق حول تجنيد المتدينين في الجيش.

 

وكان ليبرمان قد دعا مراراً في الأسابيع الماضية إلى توجيه ضربة قوية ضد حركة «حماس»، من أجل التوصل إلى تهدئة في قطاع غزة. لكن وزير الدفاع اليميني قال في تصريحات خلال الأسابيع الأخيرة، إنه الوحيد الذي يتبنى ذلك الموقف في المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت).

 

كما تعرّض وزير الدفاع إلى سلسلة انتقادات من وزير التعليم زعيم حزب «البيت اليهودي» نفتالي بنيت، حول ما سمّاه «فشل ليبرمان في تحقيق الأمن في غزة».

 

ونقلت «هآرتس» عن مقربين من ليبرمان «أنه يعني الإعلان عن استقالته، وهي خطوة كان يخطط لها منذ فترة بسبب شعوره بأنه لا يقود المؤسسة الأمنية كما يريد».

 

ويتزعم حزب «الليكود» الائتلاف الحكومي الذي يضم أيضاً «البيت اليهودي» و «شاس» و «كلنا» و «يهودوت هتوراه» إضافة إلى «إسرائيل بيتنا».

قد يعجبك ايضا
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    ثقافة المسؤولية والاستقالة متى تتوفران عند المسؤولين العرب؟!،من يهرولون للارتماء في أحضان الصهاينة هلَ تعلموا منهم كيف يستقيلون؟!،يصفى خاشقجي في قنصلية بلده ويكشف ذلك للعالمين لكن لا أحد من المسؤولين السعوديين يستقيل ؟!،لا السفير،لا وزير الخارجية،لا وزير العدل،لا المدعي العام؟!،لاولا؟!،وكذلك يخفق القادة السعوديون في منع صواريخ الحوثيين من التهاطل على الرياض؟!،ينجح الحوثيون في اختراق جنوب السعودية وفيأسر ون ويقتلون الجنود؟!،يشن السعوديون حرب منذ أكثر من 3سنوات دون أن ينتصروا على 20حوثيا ؟!،رغم كل ذلك ما استقال أحد؟!،لا وزير الدفاع ؟!،ولا قائد الأركان؟!،ولا قائد القوات الجوية؟!،ولا قائد الدفاع الجوي؟!،ولا ولا؟!،وكذلك مصر تحدث فيهاعمليات أمنية واسعة تودي بحياة المصريين مسلمين ومسيحيين لكن لا أحد من المسؤولين المصريين يستقيل رغم تكرار هذه الخروقات من حين إلى حين؟!،مسؤولوا الدولة عند العرب لا يملكون ثقافة مسؤولي الدولة؟!،ليبرمان استقال لأنه أخفق في محاولة اختراقه غزة أمنيا؟!،وحفظا لماء وجهه وهو يرى الصواريخ الفلسطينية غير العبثية تطال المستوطنات والمستوطنين مروَعة أيَاهم؟!،استقال لعجزه عن حفظ أمن مواطنيه؟!،فماذا عمن عجز عن حفظ أمن مواطنه حتى وهو في قنصلية بلده؟!،حدَث عن ليل الأعراب فلا حرج؟!،لياليهم تحوي مالا عين رأت ولا أذن سمعت؟!.تشابهوا مشرقا ومغربا!؟.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.