من بينها التصدي للأمير أحمد بن عبد العزيز.. هذه أهداف زيارة “ابن زايد” المفاجئة للسعودية

كشف الضابط في جهاز الأمن الإماراتي وصاحب حساب “بدون ظل” عن الاهداف الرئيسية وغير المعلنة لزيارة ولي عهد أبو ظبي المفاجئة للسعودية ولقائه بن عبد العزيز، دون لقاء ولي العهد أمام الكاميرات.

 

وقال “بدون ظل” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” الشيخ محمد بن زايد هو من طلب من سمو الامير محمد بن سلمان ، عدم لقائه امام الاعلام وقال له دعني ادافع عنك بعيدا عن الاعلام وهذا مااقنع فية الامير محمد ، ولكن الشيخ محمد بن زايد ، حاول من خلال هذا الامر ابعاد الشبهة عن نفسة ، وبعد التصوير مع الملك سلمان ، اجتمع مع الامير محمد”.

وأضاف في تغريدة أخرى:” عدة امور وراء زيارة الشيخ محمد بن زايد للسعودية ، اولها سأقف معك ضد عمك الامير احمد بن عبدالعزيز ، وثانيها تكذيب مرض الملك سلمان بن عبدالعزيز ، ثالثها ردا” على الصحافة والاعلام تخليه عن صديقه سمو الامير محمد بن سلمان ، رابعها اعطاء انطباع بأننا اقرب لكم من الكويت وقطر”.

وفي أول زيارة له للمملكة منذ اندلاع أزمة مقتل الكاتب الصحفي ، استقبل الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مساء السبت، محمد بن زايد آل نهيان، ، لكن لأول مرة بغياب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

وبحسب البيان الذي نشرته وكالة الأنباء “واس” فإن الاستقبال جرى في قصر العوجا بالدرعية قرب السبت، “واستعرض العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين”.

 

وذكرت “واس” بشكل مفصل أسماء المسؤولين الذين حضروا الاستقبال من كلا البلدين، لكن الذي كان لافتاً للانتباه غياب محمد بن سلمان عن استقبال صديقه وحليفه المقرب لأول مرة، علماً أنه جرت العادة أن يستقبل ولي العهد نظراءه من الدول الأخرى قبل لقاء الملك، على الرغم من أن محمد بن سلمان كان يرافق والده في جولته الداخلية.

 

كما أن الزيارات السابقة لمحمد بن زايد إلى السعودية آخرها في يونيو/حزيران الماضي، كان محمد بن سلمان على رأس مستقبليه، كما لم يلتق حينها بالعاهل السعودي.

 

وتأتي هذه الزيارة في وقت يعيش فيه محمد بن سلمان تحت ضغط دولي غير مسبوق، عقب اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول، إذ تتجه جميع الاتهامات صوبه لكون منفذي الجريمة من العاملين في مكتبه ومرافقيه الشخصيين.

 

كذلك هددت الولايات المتحدة باتخاذ عقوبات شديدة على السعودية رداً على اغتيال خاشقجي، كما قاطعت العديد من الدول والشركات الدولية السعودية بعد الجريمة، فيما يطالب مسؤولون دوليون كبار بعزل بن سلمان من ولاية العهد.

قد يعجبك ايضا
  1. قارئ يقول

    السعودية ماتت انتهت والدليل يحكمها ابليس وسقط المتاع من الخارج مثل محمد بن زايد

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.