أبو ظبي تمنع وزير الشباب والرياضة اليمني من العودة لـ”عدن” لدفن جثمان والدته

في واقعة تؤكد على إجرام نظام أبو ظبي وتخليه عن أبسط معاني الإنسانية، كشفت مصادر إعلامية عن رفض الإمارات السماح لمحافظ عدن السابق وزير الشباب والرياضة الحال نائف البكري، بالعودة من السعودية إلى العاصمة المؤقتة عدن، لدفن والدته التي توفيت في السعودية، الثلاثاء.

 

وقال الإعلامي القطري ورئيس تحرير صحيفة “الشرق” السابق جابر الحرمي في تدوينة له عبر “تويتر”:”#الامارات التي تسيطر على مطار عدن تمنع قائد معركة تحرير #عدن نايف البكري الذي يتولى منصب وزير الشباب بحكومة هادي من العودة لحضور تشييع جثمان والدته .. والبكري واحد من بين قائمة تضم 120 شخصية من المسؤولين اليمنيين عممتها #أبوظبي على المنافذ المؤدية إلى #عدن لمنعهم من العودة ..”.

 

الإجراء الذي قامت به سلطات أبو ظبي، سخطا واسعا في أوساط رواد ونشطاء التواصل الإجتماعي، بإعتباره تعاملا “وقحا ولا انسانيا” مع قائد شكل النواة الأولى لتحرير محافظة عدن من الحوثيين قبل قرابة أربعة أعوام.

 

 

 

وليس البكري الشخصية اليمنية الوحيدة التي أصبحت ممنوعة من العودة إلى بلادها، بل إن المنع يشمل قيادات أخرى؛ أبرزها: القيادي المعروف في المقاومة الشعبية بمحافظة تعز حمود المخلافي، ووزير الدولة المستقيل صلاح الصيادي.

 

والصيادي مُنع، الأسبوع الماضي، من السفر لزيارة أمه في عدن بعد حجز تذكرته؛ بسبب تصريحات سابقة تحدّث فيها عن انتهاكات الإمارات في الأراضي اليمنية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.