أنور قرقاش يهاجم “حماس” ويتهمها بالعمالة لـ”إيران”.. ردود النشطاء وضعته في موقف لا يحسد عليه

شن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، هجوما عنيفا على حركة المقاومة الفلسطينية “حماس” واتهمها بأنها عميلة لإيران ـ حسب زعمه ـ ما عرضه لهجوم عنيف من قبل النشطاء الذين أمطروه بردود وضعته في موقف محرج.

وزعم “قرقاش” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) أن تضامن حماس ووقوفها إلى جانب الحكومة الإيرانية لا يراعي القلق الخليجي والعربي تجاه تدخلات طهران الإقليمية.

واتهم الوزير الإماراتي الحركة بأن مواقفها لا داعي لها وتدخل القضية الفلسطينية في متاهات هي في غنى عنها”

وتابع مزاعمه متهما حركة المقاومة بالعمالة لإيران:”كما يؤكد الرأي القائل أن الحركة في توجهاتها ما هي إلا مشروع أداة إيرانية إقليمية.”

وتسببت تغريدة الوزير الإماراتي في هجوم عنيف عليه من قبل النشطاء، حيث رد عليه أحد النشطاء بقوله:”حماس فى معسكر قطر ايران وانتم فى معسكر الكيان الصهيوني. أنتم سبب سقوط جميع دول العربية أنتم دمار  الامة الاسلامية وعربية”

وأفحمه آخر مغردا:”تلوم #حماس وتتجاهل موقف اوروبا باكملها الرافضة للعقوبات الامريكية احادية الجانب ،تلوم حماس وتتجاهل رفض #روسيا و #الصين ،، تلوم حماس وتتجاهل الموقف التركي والكوري والياباني”

وتابع مهاجما قرقاش:”من اي ملة انت .. لم يرحب بالعقوبات في كل العالم الا الكيان اصهيوني وانت ومن على شاكلتك من المقرقشين”

ودون ثالث مستنكرا تصريحات الوزير الإماراتي المعبر عن توجهات محمد بن زايد:”حماس كانت ولا زالت اداة بأيدي الفلسطينيين فقط لمقاومة المحتل الصهيوني على ارضها.. حماس تعمل داخل حدود فلسطين و تقدر موقف اَي دولة تقف معها سيادة الدكتور”

وكانت حماس قد نشرت عبر صفحتها غير الموثقة على موقع تويتر موقفها الداعم لإيران في وجه العقوبات الأمريكية قائلة في بيان لها: “ندين بشدة إعادة فرض عقوبات أمريكية على إيران، والتي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، وإضعاف عوامل ومقومات الصمود في مواجهة المشاريع والمخططات الأمريكية”.

وبدأ سريان الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية، التي أعيد فرضها على طهران، الإثنين، وقد استهدفت أكثر من 700 فردا ومؤسسة إيرانية، وشملت قطاعات النفط والطاقة والمعادن والسيارات والذهب، بالإضافة إلى التعاملات مع البنك المركزي الإيراني، وتم استثناء المواد الغذائية والدواء والمساعدات الإنسانية.

هذا وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، أن بلاده لن تلتزم بالعقوبات الأمريكية الاقتصادية على إيران، والتي تم تفعيلها أمس الاثنين، مشيرا إلى أنها خاطئة وتهدد بتدمير التوازن العالمي.

وقال أردوغان للصحافيين بعد لقائه مع كتلة حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة: “لن نلتزم بالعقوبات الأمريكية على إيران لأنها خاطئة”.

وتابع: “العقوبات الأمريكية على إيران تهدف إلى الإخلال بالتوازن في العالم، ولا نريد العيش في عالم امبريالي”.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، قال اليوم الثلاثاء 6 نوفمبر، إن عزل إيران أمر خطير.

وأشار وزير الخارجية التركي، في حديثه للصحفيين خلال زيارته إلى اليابان والتي نقلتها وكالة أنباء “الأناضول” التركية إلى أن معاقبة الشعب الإيراني أمر “غير عادل”.

قد يعجبك ايضا
  1. عربي حر يقول

    أنا لا أفهم كيف يفكر هذا ألغبي والذي أظن انه قد حصل على شهاداته بالرشاوى، كيف يريد من حماس أن تؤيد أميركا التي تكن العداء لكل الفلسطينيين حتى للسلطة، ادارة نقلت السفارة للقدس، اغلقت مكتب المنظمة، اوقفت المساعدات للمدارس والمستشفيات وتحرض على كل شيء فلسطيني، فوق كل هذا يريد قرقاش من الفلسطينيين أن يرحبوا بما يعمله هذا الحقير ترامب. أنا لم أر أغبى من قرقاش الا يوسف علاونة.

  2. ابوعمر يقول

    ايها القرقاش الشيطاني النجس…العمالة لأيران أفضل وأشرف من العمالة للصهيونية ..أفضل من الخنوع والخضوع لسيدكم نتانياهو…أفضل من لعق أحذيـــة وجوارب رجلكم ترمب أيها الحقير الأحقر

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.