منظمة دولية تدعو لإغلاق مكتب تويتر بالإمارات فورا.. هذه المعلومات سربها لـ”ابو منشار”!

أعربت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية عن قلقها البالغ من الأنباء التي تحدثت عن دور كبير وواسع للإمارات العربية المتحدة باعتقال معارضين سعوديين، وتعرضهم للتعذيب مما أدى إلى مقتل أحدهم بعد فترة قصيرة من الاعتقال.

 

وقالت المؤسسة التي تتخذ من ستوكهولم مقرا لها، إن الأنباء التي نُشرت في عدد من الصحف الخليجية والعربية حول دور الإمارات في اعتقال المعارضين السعوديين خلال أعوام 2017-2018  من خلال اختراق مكتب تويتر الإقليمي في الشرق الأوسط هو أمر خطير وعرض حياة العشرات من المدونين للخطر الشديد.

 

وأشارت “سكاي لاين” الدولية إلى أن عدد من موظفي تويتر في الإمارات العربية ساعدوا السلطات السعودية على تعقب بعض الحسابات على تويتر، واستطاعوا الوصول إليها واعتقال أصحابها بسبب كتاباتهم المعارضة.

 

ونقلت التقارير الصحفية عن بعض المصادر، أن موظفي تويتر من خلال استضافة دولة الإمارات للسيرفرات الخاصة بتويتر استطاعوا معرفة بعض أصحاب الحسابات التي لم تكن تنشر بإسمها الشخصي خوفا على حياتها، مثل الكاتب السعودي “تركي الجاسر” الذي قتل بعد أيام قليلة من اعتقاله “مروان المريسي” و”حسن المالكي اللذان تم اعتقالهم ولم يعرف مصيرهما بعد.

 

وكان الكاتب” تركي بن عبدالعزيز الجاسر”، ينشر تغريداته المعارضة في “تويتر” من خلال حساب باسم “كشكول”، و مروان المريسي صاحب حساب “سماحتي”، واشتهر بدفاعه عن معتقلي الرأي بالمملكة، والتهكم على علماء الدين الموالين للسلطات السعودية إضافة إلى اعتقال “العباس حسن المالكي” الذي كان يغرد باسم مستعار آخر، والناشط “محمد البجادي” الذي كان يغرد عبر حساب آخر مستعار وتم اتهامه بالتواصل مع حساب “معتقلي الرأي”.

 

وقالت الأنباء أن ما يعرف برئيس الجيش الالكتروني السعودي السابق، سعود القحطاني قام عبر عاملين معه باختراق مكتب تويتر عبر توظيف بعض عناصره، ومن ثم الاستيلاء على بيانات بعض المغردين في السعودية مما أدى إلى كشفهم واعتقالهم واختفائهم قسريا.

 

وطالبت سكاي لاين الدولية بشكل سريع وفاعل، شركة تويتر، إغلاق مكتبها الإقليمي في الإمارات، والشروع فورا بتحقيق شامل في انتهاكات الخصوصية التي أدت إلى مقتل واعتقال عدد من المغردين، ومحاسبة كل من يثبت تورطه في هذه القضية.

 

كما طالبت المنظمة  أيضا شركة تويتر ومجلس إدارتها أن لا يكون باب الاستثمار من قبل بعض الشخصيات السعودية في تويتر هو عبارة عن مدخل لحصولهم على معلومات خصوصية عن حسابات المعارضين أو غيرهم، لأن ذلك يشكل انتهاكا لجميع القوانين المحلية والدولية، والقوانين الخاصة بذات شركة تويتر، والتي تدعي حمايتها لخصوصية مستخدميها.

 

وشددت سكاي لاين الدولية على أن تويتر عليه الإجابة بشكل واضح عن الأسباب الحقيقية التي دفعته لفتح مكتب إقليمي للشرق الأوسط في الإمارات العربية، على الرغم من السجل الأسود لحقوق الإنسان فيها بشهادة المؤسسات الحقوقية الدولية العريقة، وقدرة الإمارات على الاختراق التكنولوجي بسبب اعتمادها على مجموعة من البرامج التكنولوجية المتطورة والتي تنتهك خصوصية السكان، عبر برنامج شهير يدعى “عين الصقر”، الذي يقوم بمراقبة وتسجيل حركة السكان بكاميرات ظاهرة للعيان، وأخرى مزروعة بشكل سري في المكاتب والمؤسسات والمساجد، إضافة إلى اختراق أجهزة المواطنين والمقيمين على أراضيها.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.