“الملك أمر بتطويق قصره حماية له”.. الأمير أحمد بن عبد العزيز اجتمع بأشقائه وهذا القرار سيتخذونه خلال ساعات

كشفت تقارير صادرة من العاصمة , عن أن عقد عدة اجتماعات مع أشقائه.. الملك “سلمان” والامير “طلال” والأمير “” باعتباره رئيس ، مؤكدا أنه تم الاتفاق على عقد جلسة لهيئة البيعة خلال ساعات لبحث عدة أمور مصيرية.

 

وقال المغرد الشهير “بوغانم” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوينات المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” نقلا عن مصادر:”معلومات مؤكده 100% بعد وصول الامير احمد بن عبدالعزيز للسعودية التقى بسلمان ثم ذهب الى شقيقه طلال بن عبدالعزيز ثم الى شقيقه مقرن بصفته رئيس هيئة البيعة, كما امر سلمان بتطويق قصر الامير احمد حماية له”.

وأوضح في تغريدة أخرى أن “الامير احمد بن عبدالعزيز دخل قصره قرابة الساعة العاشرة مساءا” كما.. تم الاتفاق بين اشقائه على أن يكون مساء الغد بعد صلاة المغرب او العشاء اجتماع لهيئة البيعة بدون حضور ..( للاجتماع )”.

 

وأضاف “بوغانم” بأن “صاحب المصدر افاد بأن قد تخرج قرارات في نفس الوقت اوامر ملكيه اذا تم الاتفاق وقد يتصاعد الوضع حتى قد يصل الى سلمان نفسه ازاحته هو وابنه في حال لم يصلوا الى حلول حيث افاد المصدر بأن سبب الاجتماع الرئيسي هو الخروج بقرار ازاحة محمد بن سلمان”.

 

وكان المغرد السعودي الشهير “مجتهد”، قد كشف، الثلاثاء، عن وصول الأمير أحمد بن عبد العزيز فجر الثلاثاء للرياض، بعد حصوله على تعهدات أمريكية وأوروبية بعدم التعرض له من قبل ولي العهد محمد بن سلمان، مشيرا إلى أن “ابن سلمان” بنفسه كان في استقباله.

 

وقال “مجتهد” في تدوينة له عبر “تويتر” رصدتها “وطن”:”عاجل: أحمد بن عبد العزيز يصل الرياض قبيل فجر اليوم الثلاثاء ومحمد بن سلمان في استقباله لكن دون كاميرات ولا بروتوكول حصل أحمد على تعهدات أمريكية أوربية أن ابن سلمان لن يتعرض له”.

 

وتساءل قائلا:” لكن من يضمن التزام ابن سلمان بالتعهد؟”.

وهو الأمر الذي أكده الامير السعودي فيصل بن تركي بن فيصل، والذي غرد قائلا:” وصول سيدي و والدي الأمير أحمد ابن عبدالعزيز ، الحمدلله على سلامتكم سيدي و أسفرت و أنورت الرياض ..”.

 

وفي السياق، نقل موقع “ميدل إيست آي” البريطاني عن مصدر خاص مقرب من الأمير أحمد قوله إن “الأمير أحمد وغيره من أمراء العائلة المالكة باتوا مدركين أن محمد بن سلمان أصبح سامّا”، حسب تعبيره.

 

وأضاف المصدر في تقريره –الذي ترجمه “عربي21”- أن “الأمير أحمد يريد لعب دور في إجراء التغييرات داخل مؤسسة الحكم في العائلة المالكة، وقد يكون هذا الدور رئيسيا في أي ترتيب جديد أو للمساعدة في اختيار بديل لمحمد بن سلمان”.

 

وذكر المصدر أن عودة الأمير أحمد إلى الرياض تأتي “بعد مناقشات مع مسؤولين أمريكيين وبريطانيين تعهدوا له بأنه لن يتعرض للأذى وقدموا له ضمانات بحمايته، وشجعوه على لعب دور في الحكم”.

 

ولفت الموقع إلى أن الأمير أحمد كان “عقد لقاءات مع أفراد من العائلة المالكة مقيمين في المملكة المتحدة وخارجها، حيث شجعه بعضهم ممن لديه ذات المخاوف على انتزاع السلطة من محمد بن سلمان”.

 

وأشار الموقع البريطاني إلى أن ثلاثة “من كبار الأمراء في العائلة المالكة يخشون من كشف هويتهم خوفا من المساس بهم يدعمون تحرك الأمير أحمد”، مضيفا أنهم “شغلوا مناصب عليا في الجيش وقوات الأمن”.

 

قد يعجبك ايضا
  1. محمد علي يقول

    خلاص محمد بن ســلمام تمكن من كل شيء ، جميع السلطات الأمنيه والدفاعيه والإستخباراتيه بيديه ولن يســتطيع إزاحته من ولاية العهد لا أبوه ولا أحد من أســرته. الســبيل الوحيد لإزاحته هو إما بإغتياله أو بغزو خارجي من قوه عظمى. الأمير أحمد ضعيف ومســكين ولم يســـتطع حتى المحافظه على منصب وزير الداخليه فما بالك بالحكم!!!!

  2. كاسر خشوم يقول

    محمد علي 🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣😋🤣🤣 الوضع معك غير طبيعي

  3. قاهر طواغيث أل سعود يقول

    شعب سعودي شعب جبان يرضى بالذل والهوان, لو كان يوجد نخوة الرجال,لكانوا اخرجوا كل شعب للتظاهر لإسقاط الدكتاتورية آل سعود,كما فعل شعب تونس الأحرار وأيضا كما فعلوا شعب الأحرار في ليبيا او مصر,لكن هيهات يرضون بالذل وهم مرتحون وهم يقولون لك عليك طاعة ,اي طاعة واولائك قتلة ومجرمين,مع آسف مكة مكرمة كانت عليها ان تكون في ماليزيا, وليس عندى شعب الحمير والحكام طواغيث لايعرفون الا اللغة السيف والتقطيع والذبح, فوق هذا هناك فئة شعب كبيرة تصفيق وتطبيل للحكامهم رغم انه خوانة ولايحكمون بما انزل الله,رجل قطعوه بالمنشار فهل هذا الدين الوهابي جديد,

  4. يوسف الريس يقول

    استغرب من جريدة وطن ان يكون مصدر اخبارها من تويتر ومن اشخاص مجهولين كل الاخبار التي نقراها مصدرها مجتهد او ابوغانم ،، وهؤلاء ليسوا مصادر موثوقة بل مغردين مجهولي الهوية ،،، المفترض منكم نقل الاخبار المؤكدة فقط

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.