ذباب الإمارات والسعودية يشن حملة ضد عبد الرحمن بن حمد و”العذبة” يرد:”لقد أوجعت القوم”

يبدو أن “المحمدين” ابن زايد وابن سلمان قد ضاقا ذرعا بـ عبدالرحمن بن حمد آل ثاني الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام، بسبب تصريحاته الأخيرة التي عرت قادة الحصار وكشفت مخططاتهم الخبيثة بالمنطقة فأطلقا كتائب ذبابهم الإلكتروني التي يقودها “دليم” لللإساءة له ومهاجمته.

 

وظهر ذلك جليا في الهجمة الشرسة على المسؤول القطري البارز من قبل عدد كبير من الحسابات الوهمية ذات المعرفات السعودية.

 

وكانت بداية الهجوم على “ابن حمد” من حساب شهير تابع لكتائب الذباب أنشئ خصيصا للإساءة لقطر ومسؤوليها ويحمل اسم (قطريليكس) حيث يغرد مسيئا لقطر ويدعمه الذباب بالتعليقات وإعادة النشر.

 

 

الهجوم الذي رد عليه الكاتب القطري المعروف عبدالله العذبة رئيس تحرير صحيفة “العرب القطرية”، إنه بعيدا عن السخرية من وضع كتائب الذباب المضحك فلولا أن جهدك أخل بمنظومتهم الإعلامية لما رأيت هذا السُعار  تجاهك، لقد أوجعت القوم!”

 

وتابع موجها حديثه للرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام في التغريدة التي رصدتها (وطن) ردا منه على كتائب الذباب السعودي الإماراتي:”ولسان حال #إمارة_أبوظبي_المارقة وتابعتها #السعودية⁠ الصغيرة يتثمل في المثل العربي: أوسعتهم شتما… وفازوا بالإبل.لله درك من رجل”

 

 

يشار إلى أنه قبل أيام وتحديدا يوم 18 أكتوبر الجاري، وجه الشيخ القطري عبدالرحمن بن حمد آل ثاني الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام انتقادات لاذعة للسعوديين المدافعين عن ولي العهد محمد بن سلمان “أبو منشار” تحت مزاعم “إنقاذ البلاد”، في أعقاب ما كشفته التسريبات بمسؤولية “ابن سلمان” المباشرة عن اغتيال الكاتب الصحفي جمال خاشقجي في مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول قبل نحو الأسبوعين.

 

وقال “آل ثاني” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” والتي من الممكن أن تكون هي سبب هذا الهجوم العنيف عليه من قبل الذباب الإلكتروني:” ليس من الوطنية، الدفاع عن مجرم مهما كبر أو صغر منصبه بحجة الانتماء لنفس الوطن لإنقاذ البلاد”.

 

وأوضح أن “بداية إنهيار الأوطان يبدأ من الداخل بدعم المجرمين والظالمين.#الشهيد_جمال_خاشقجي”

 

قد يعجبك ايضا
  1. باي باي يقول

    اساسا لو فيهم خير كان مانشوفك على العلن بعد فضيحة الغالية

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.