سياسي كويتي لـ”الملك سلمان”: اعزل ولي العهد وحاكمه وفقا للشريعة قبل فوات الأوان

في ظل الأدلة والبراهين التي تتكشف يوما بعد يوم حول مسؤولية عن مقتل الكاتب الصحفي داخل سفارة بلاده بإسطنبول، ناشد السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق بن عبد العزيز بعزل ولي العهد وتعيين من يشاء ومحاكمته وفقا لأحاكم الشريعة الإسلامية.

 

وقال “الدويلة” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” اناشد خادم الحرمين ان يجنب المملكة حرب دوليه و عقوبات تجعل المملكة منبوذة دوليا فان كانت كل الادلة تدين ولي العهد فمن الحصافة ان تعزله و تعيين من تشاء ثم محاكمة الامير في المملكة وفق الشريعة و اذا تنازل اولياء الدم خرج الامير وفقا للحكم الشرعي اما ان حوكم دوليا فسيسجن مدى الحياة”.

https://twitter.com/nasser_duwailah/status/1054048170542534661

 

وأضاف في تدوينة أخرى موجها حديثه للحكومة الكويتية التي أصدرت بين مساندة للسعودية:” الى مجلس الوزراء الكويتي الموقر لم يعد من الممكن تجنب محاكمة محمد بن سلمان فحتى اقرب الناس ترامب وكوشنر تراجعوا عن تأييده فلا تقعوا بخطأ تاريخي يكفيكم بيانكم الذي اصدرتموه سابقا وهو موقف مجامله نعذركم عليه لكن الامور تسير اليوم نحو ادانه دوليه في جريمه انسانيه لا دخل لنا فيها”.

https://twitter.com/nasser_duwailah/status/1054050206344531968

 

وأكد على أن ” اليوم كل العالم يشير بأصابع الاتهام لمحمد بن سلمان هذه الحقيقة لا يد لناصر الدويلة فيها و لم اساهم فيها بشيء العالم اليوم يطالب بمحاكمة الرجل الثاني في المملكة امام محكمة الجنايات الدولية و انا كمحامي محترف اقترحت مخرج للمملكة و للأمير وفقا لأحكام الشريعة وهذا المخرج هو الوحيد له”.

https://twitter.com/nasser_duwailah/status/1054100420061216768

 

وأوضح “الدويلة” أن ” تحقيقات المحكمة الجنائية الدولية خطيرة و دقيقه و اذا احيل الملف للمحكمة الجنائية الدولية سيقدم الاتراك كل الادلة التي بحوزتهم و ستكون الامور صعبه جدا على المتهمين لذلك يجب ان تستبق الاحداث و تجري محاكمتها الخاصة وفق الشريعة التي لو تنازل واحد من اولياء الدم سقط القصاص”.

 

واعتبر أنه ” اذا تعرضت السعودية للعقوبات الدولية تدمرت زود على ما فيها من صعوبات اقتصاديه و سيدفع الشعب كثيرا من معيشته بسبب العقوبات الدولية وقد يقاطع النفط السعودي و تربح ايران و العراق و قطر فتخيل حجم الكارثة لو لم نعالج الامر بسرعة و لا طريق اراه مناسبا الا محاكمه شرعيه يتم فيها تنازل”.

 

وقال إنه ” اذا تحاكم المتهمون الثمانية عشر فقط فهذا قد يعفيهم من المحاكمة امام الجنائية الدولية لكن ذلك لن يعفي محمد بن سلمان من المحاكمة الدولية لان الغرب كله يطالب بمحاكمته شخصيا و ناسين الباقين و الاتراك بيدهم الكثير فاسبقوهم و اعلنوا مسئولية الامير و عفو اولياء الدم وفق الشريعة تنتهي”.

https://twitter.com/nasser_duwailah/status/1054107079852654594

 

يأتي هذا في وقت أكد فيه السيناتور الجمهوري البارز بوب كوركر على أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ارتكب أخطاء عديدة منذ توليه منصبه، من بينها حصار قطر واعتقال سعد الحريري (رئيس وزراء لبنان)، مضيفاً أنه “تجاوز الحد بقتل خاشقجي”.

 

وأعرب كوركر- وهو رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي- في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” عن اعتقاده بأن محمد بن سلمان يقف وراء قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وأنه لا يصدق الرواية السعودية التي تشير إلى خلاف ذلك، وقال: “نعم أعتقد أنه (بن سلمان) فعلها”.

 

وأكد السيناتور الأمريكي أنه بحسب التقارير الاستخباراتية التي قرأها، فإن بن سلمان يقف وراء قتل جمال خاشقجي، ولا بد من معاقبة السعودية على ذلك.

 

وأضاف كوركر: “لا نصدق الرواية السعودية” بشأن مقتل خاشقجي، “ولا أعتقد أن أحداً يثق بها”، معتبراً أن السعوديين فقدوا كل مصداقية في تفسيراتهم بشأن ما جرى للصحفي السعودي.

 

ودعا السيناتور الأمريكي إلى تمكين أعضاء الكونغرس من الاطلاع على التسجيلات التي يملكها الجانب التركي بشأن مقتل جمال خاشقجي.

 

في السياق نفسه، قال السيناتور الجمهوري راند بول: إنه “لا يمكن إرسال 15 شخصاً لقتل معارض دون موافقة ولي العهد السعودي”، ووصف التفسير السعودي للواقعة بأنه “إهانة”.

 

وقالت الجزيرة إن تصريحات أعضاء الكونغرس من كلا الحزبين؛ الديمقراطي والجمهوري، تؤثر في ما يبدو على خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي أدلى بتصريحات متضاربة بشأن الرواية السعودية.

 

وكان ترامب قد عبر في بادئ الأمر عن ثقته بالرواية السعودية التي أشارت إلى مقتل خاشقجي في شجار وقع داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، لكنه عاد وقال إن الرواية ربما تنطوي على خداع وكذب، غير أنه في الحالتين أوضح أنه لم يطلع على معلومات تشير إلى ضلوع محمد بن سلمان في الأمر.

 

من جانب آخر قال المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي إي)، جون برينان، في مقابلة مع قناة “إم إس إن بي سي” الإخبارية إنه ينتظر أن يقول أحد من العائلة المالكة في السعودية للملك سلمان إن ابنـه المفضل محمد هو من أمر بهذا “العمل المتهور والوحشي والمروع”.

 

وأضاف برينان: “إذا كان ولي العهد السعودي هو السرطان في هذه الظروف، فيجب إيجاد طريقة لاستئصال ذلك السرطان، والمضي قدماً في العلاقة مع السعودية”. وأشار إلى أن “شخصيات كبيرة في الحزب الجمهوري أخبروني أنهم غاضبون ومصرون على معرفة ما يحدث”.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.