في إشارة لقضية خاشقجي.. طارق السويدان ينشر الحكم الشرعي في اجتماع مجموعة على قتل رجل واحد

نشر الداعية الكويتي المعروف الحكم الشرعي على صفحته الرسمية بفيس بوك، في اجتماع مجموعة من الأشخاص على رجل واحد غدرا وخيانة، في إشارة إلى قضية الصحافي والكاتب السعودي المغدور الذي تم تصفيته داخل قنصلية بلاده بتركيا على يد فريق أمني سعودي مكون من 15 شخصا.

 

وعن الحكم الشرعي في مثل هذه القضية نقل “السويدان” في منشوره بفيسبوك رصدته (وطن) رواية الإمام مالك في كتابه “الموطأ”.

 

الرواية التي جاء نصها:” وحدثني يحيى عن مالك عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب أن عمر بن الخطاب قتل نفرا خمسة أو سبعة ( شك الراوي في العدد ) برجل واحد قتلوه قتل غيلة ( أي غدرا وسرا والحادثة حدثت في صنعاء )

 

“وقال عمر : لو تمالأ ( أي تآمر ) عليه أهل صنعاء لقتلتهم جميعا”

 

 

 

وفي مفاجأة جديدة كشفت صحيفة “يني شفق” التركية تفاصيل اتصال قالت إنه تم بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والصحافي المغدور جمال خاشقجي قبل لحظات من قتل الأخير عقب المكالمة مباشرة.

 

وأشارت الصحيفة التركية، إلى أن ابن سلمان خلال محادثته الهاتفية مع خاشقجي، طلب منه العودة إلى ، إلا أنه رفض ذلك، لتتم تصفيته بعد الاتصال مباشرة.

 

وأضافت، أن سبب رفض خاشقجي لمقترح ابن سلمان، يتعلق بتخوفه من أن يتم اعتقاله بعد عودته إلى .

 

وكان مصدر سعودي، قال الأحد، إن أحمد عسيري نائب مدير الاستخبارات الذي أقيل من منصبه فجر السبت، “شكّل فريقا من 15 عنصرا للقاء جمال خاشقجي في إسطنبول”، مضيفا أنه “كانت هناك خطط سعودية لإعادة المعارضين إلى داخل السعودية من بينها واحدة تخص خاشقجي”.

 

وأشار المصدر إلى أن “الخطة هدفت لإقناع جمال خاشقجي أثناء إخفائه بالعودة للسعودية، وتضمنت أن يتم الإفراج عنه إذا رفض العودة”.

 

وعن سبب مقلته، قال المصدر إن خاشقجي “توفي نتيجة محاولة الفريق إسكاته عندما شرع بالصراخ”، مضيفا أن جثته “أعطيت لمقيم في إسطنبول من أجل التخلص منها”.

 

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات له اليوم، الأحد، إن بلاده ستعلن الثلاثاء جميع التفاصيل الخاصة بقضية “خاشقجي”.

 

وقال أردوغان: “لماذا جاء 15 شخصا إلى هنا؟ ولماذا تم 18 آخرين؟ ينبغي الإفصاح عن جميع تفاصيل هذه الأمور، وسأتحدث عنها بشكل مختلف جدا الثلاثاء خلال خطابي أمام الكتلة البرلمانية، وسأخوض في التفاصيل حينها”.

 

هذا واعتبرت بريطانيا وفرنسا وألمانيا في بيان مشترك أصدرته اليوم، الأحد، أن لا شيء يستطيع أن يبرر مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، داعية السعودية لبذل مزيد من الجهود لاستجلاء الحقيقة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.