تكذيباً للمسرحية والرواية السعودية .. “التايمز” البريطانية تؤكد: “ابن سلمان” هو من أمر بقتل “خاشقجي”

تزامناً مع نشر روايةً كاذبةً ومرتبكةً لمقتل الصحفي السعودي ، داخل قنصليتها في ، بادّعاء أن “خاشقجي” توفي إثر “شجار” واشتباك بالأيدي مع أشخاص سعوديين كانوا يناقشونه بشأن عودته للمملكة في القنصلية، أكدت صحيفة “” البريطانية، أن ولي العهد السعودي أمر بقتله .

 

وتقول الصحيفة إن سير جون ساورز، الرئيس السابق للمخابرات الخارجية البريطانية على يقين بأن جمال خاشقجي قتل بأمر من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

 

ونقلت الصحيفة عن ساورز قوله لإذاعة راديو4 لبي بي سي “كل الأدلة تشير إلى أن () أمر به ونفذه اشخاص مقربون من ولي العهد السعودي”.

 

وأضاف “لا أعتقد أنه كان ليتصرف بهذا الشكل إذا لم يكن يعتقد أن لديه رخصة من واشنطن للتصرف بالكيفية التي يريدها”.

 

وأضاف ساورز “أكن احتراما كبيرا للمخابرات التركية. إنهم يتصرفون بدقة واحترافية. أعتقد أن كم المعلومات التي تقدمها واضح للغاية وأعتقد أن وجود تسجيل أمر دامغ ومُدين للغاية”.

 

تشكيك أمريكي في الرواية

 

وشكك عدد من الأعضاء البارزين في مجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين بمصداقية بيان السعودية حول مقتل جمال خاشقجي، رغم أن رئيس البلاد دونالد ترامب اعتبره “ذو مصداقية”.

 

وفي هذا السياق، قال السيناتور الديمقراطي عن ولاية كونيكتيكت ريتشارد بلومنثال، في برنامج بقناة “سي إن إن”، إنه من الواضح أن المسؤولين السعوديين “يحاولون كسب الوقت وإعداد ذريعة لما فعلوه، لكن هذا يطرح المزيد من الأسئلة عوضًا عن تقديم أجوبة”.

 

وأشار بلومنثال إلى ضرورة فتح تحقيق دولي بطريقة مشروعة وموثوقة، تشارك فيه الأمم المتحدة، واستخدام التسجيلات الصوتية التي قيل إنها موجودة لدى تركيا.

 

وأضاف أن العالم بحاجة إلى نتائج تحقيق دولي وليس بيان المسؤولين السعوديين “الذي بذلوا كل ما في وسعهم من أجل حماية ولي العهد محمد بن سلمان”.

 

من جانبه، قال السيناتور الجمهوري عن ولاية تينيسي بوب كوركر، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، إن السعودية أصدرت بيانات مختلفة في كل يوم عن خاشقجي.

 

وأضاف كوركر في تغريدة على تويتر: “ينبغي علينا ألا ننتظر من البيان الأخير للمسؤولين السعوديين أن يكون متزنًا”.

 

وتابع قائلًا: “قد يكون السعوديون يجرون تحقيقًا بأنفسهم، لكن على حكومة الولايات المتحدة أن تجري تحقيقًا مستقلًّا وموثوقًا في إطار قانون ماغنيتسكي، بموجب ما تقتضيه القوانين، من أجل القبض على منفذي جريمة خاشقجي”.

 

بدوره، قال السيناتور الديمقراطي عن ولاية نيوجيرسي، بوب منيديز إن الضغوط الدولية المشتركة أجبرت السعودية على الاعتراف بمقتل خاشقجي.

 

وأضاف منيديز، في تغريدة على تويتر، إنه “لا استثناء ضمن قانون ماغنيتسكي للحوادث حتى وإن مات خاشقجي بشجار”.

 

ودعا راند بول، السيناتور الجمهوري عن ولاية كنتاكي، إلى تعليق جميع الصفقات العسكرية والمساعدات والتعاون مع الرياض، مضيفًا: “يجب أن تدفع السعودية ثمنًا باهظًا لما ارتكبته”.

 

عضو مجلس النواب عن ولاية فيرجينيا جيري كونولي، قال في برنامج بقناة “سي إن إن”، إن البيان السعودي حول مقتل خاسقجي “أشبه بعملية كلاسيكية للمافيا”.

 

وأفاد كونولي أن السعودية تكتمت على الأمر بهذه الطريقة من أجل حماية ولي العهد محمد بن سلمان، مشددًا أن الاحتمال معدوم بتنفيذ جريمة مخطط لها مسبقًا في دون علم وموافقة ولي العهد.

 

من ناحيته، قال النائب عن نيويورك إليوت أنجل إن البيان الأخير للسعودية “غير موثوق”، لأنه سبق لها أن نشرت بيانات متضاربة مع بعضها البعض منذ اليوم الأول للحادثة.

 

ودعا أنجل، في بيان له، إدارة ترامب إلى المطالبة بإجراء تحقيق دقيق وشفاف في أقرب وقت حول مقتل خاشقجي.

 

شجار بالأيدي يُفضي للموت!!

 

وادعت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، أن التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة في موضوع اختفاء جمال خاشقجي أظهرت أن المناقشات التي تمت بينه وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي مما أدى إلى وفاته.

 

وأشارت إلى أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز أمر النائب العام بإجراء التحقيقات في ذلك.

 

وقالت إن نتائج التحقيقات الأولية كشفت أن المناقشات التي تمت مع خاشقجي أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول من قبل المشتبه بهم “لم تسر بالشكل المطلوب وتطورت بشكل سلبي أدى إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي بين بعضهم وبين خاشقجي، وتفاقم الأمر مما أدى إلى وفاته ومحاولتهم التكتم على ما حدث والتغطية على ذلك”.بحسب زعمها

 

وأشارت إلى أنه لا تزال التحقيقات في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمتها والبالغ عددهم 18 شخصاً من الجنسية السعودية.

 

 

 

قد يعجبك ايضا
  1. Said يقول

    سبحان الله ليس تنقيصا من شخص خاشقجي ولكن أين هاذا العالم الأصم الأجدب عن ضحايا اليمن اللذين قضوا ضحية هاذا المجرم السفاح ابن سلمان واين وسائل الإعلام العالميه الموافقه. عندما تغلب المصلحه/ (الانسانيه) عندها نرى فقط إنقلاب الميزان في كفة السفهاء والمتخبطين عندها فقط يتدخل الجبروت الإلهي للقبض بقبضة من حديد لسوء عدله جل جلاله اللهم سلط الجبارين على الجبارين ولاتبقي منهم من أحد

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.