كاتب بحريني للعمانيين: قفوا صفا وصلوا ركعتي شكر لله

عبر الكاتب والروائي البحريني عن حبه وفخره وإعجابه بسلطنة عمان وشعبها وسلطانها قابوس بن سعيد، معتبرا بأن السلطنة باتت  مثالا لحكمة لا يراد لها البقاء في ظل الفتن التي تعصف بالمنطقة.

 

وقال “سليماني” في مقال له بعنوان: “أيها العمانيون قفوا صفا وصلوا ركعتي شكر لله”، إن السلطنة بقيت صامدة في خضم الفتن التي تعصف بالمنطقة بقت عمان صامدة، “تصد خفافيش الظلام الذين أرهقتهم حكمة القيادة فيها ووعي شعبها”.

 

وأكد “سليماني” في مقاله الذي نشره موقع “أثير” على أن  باتت مثالا لحكمة لا يراد لها البقاء، مثالا لأمل يُراد له أن يُقبر في مهده، موضحا أن السلطنة بل باتت بحكمة قيادتها تشكل حالة استثنائية.

 

وفسر الكاتب كيف تصدت السلطنة للفتن، مؤكدا على أن ” العمانيون أنفسهم يشكلون حائط الصد الأول والأقوى في وجه الفتن، فالعقوبات يمكن أن تصد قليلًا من الفتن لكنها لا تصمد لوحدها أمام طوفان الذي يضرب إقليمنا، فلولا وعي هذا الشعب الرائع لما نجا بلدهم”.

 

ولتأكيد مقولته، ضرب “سليماني” مثالا على نقسه قائلا:”فأنا لي العشرات من الأصدقاء في عمان لا أعتقد بأني انتبهت لأحدهم يومًا يأتي على ذكر الطوائف، لا بالخير ولا بالشر، وكأن تلك المسميات المنتشرة في منطقتنا من قبيل (سني، شيعي، علوي، أباضي، اسماعيلي … إلخ) لا تعني لهم شيئًا، بل وكأنها ليست موجودة أصلًا في قاموس مفرداتهم”.

 

وشدد “سليمان” على أنه مع وجود العقوبات الرادعة والشعب الواعي “لا بد من وجود قائد حكيم يعرف كيف يقود سفينته شاقًا بها أمواج الفتن، سائرًا بها نحو بر الأمان”، موضحا بأن السلطان “قابوس” نجح وبامتياز في النأي ببلده وأهله عن السقوط في تلك الحفرة التي لا قرار لها،  لافتا إلى أن “الحكمة هي وضع الشيء في موضعه الصحيح، وقائد عمان أثبت أن لديه الكثير من تلك المسماة بالحكمة حين نجح في وضع بلده في موضعه الصحيح”.

 

وتوجه الكاتب البحريني بكلمات للشعب العماني قائلا:”أعزائي العُمانيين، بل أحبتي العُمانيين: ربما يوجد بينكم من لا يزال غير مقتنع بما كتبت، أقول ربما لأني لم أجد أحدًا منكم إلى الآن يختلف مع ما كتبت، لكن إن حدث ووجد فأرجو منهم أن يتوقفوا قليلًا، أن يصمتوا قليلًا، أن يتأملوا قليلًا، أن ينظروا إلى محيطهم ثم ينظرون إلى بلدهم، حينها سيعرفون حجم النعمة التي أنعم الله بها عليهم، أحبتي لقد كنت جادًا وأنا أكتب العنوان، فقوموا يا أصدقاء وصلوا ركعتي شكر لله، اشكروه على قيادتكم التي نجحت وبامتياز بالعبور بكم في بحر الفتن، تلك الفتن التي لم تبق بلدًا إلا وأغرقته، فالنعم تبقى وتدوم بالشكر، وأنتم يا أعزائي في نعمة عظيمة أدعوا الله أن يبقيها لكم، نعمة يُراد لها من قبل البعض أن تزول.”

 

واختتم سليماني مقاله قائلا:” أقول فيها لقلمي، عذرًا يا قلمي، لقد خالفت عهدًا بيني وبينك، عهدًا لم أفكر يومًا في النكث به، فعذرًا منك لكن يبقى هذا هو بن سعيد”.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    هل يوجد علاقة بين الكاتب وقاسم سليماني قائد الفيلق الوهمي؟ لماذا كل من يمدح مسقط وعمان شيعي ولماذا دائما على أثير ؟ الرجل زار السلطنة في فعالية مسرحية واستجوبوه لاستنطاقه كلام مديح في عمان فهل يعقل الضيف سيشتم مضيفه؟ وكل مرة ينشرون مديح لقطري وكويتي وبحريني وحتى إماراتي وسعودي ! يعني حتى المديح صار يشحتوا؟ الله المستعان وصبر جميل قلنا الرز من إيران يستاهل طيب الحين المدح! يا أخى اطلبوا من بعض الجنسيات العربية مديح وبيكتبوا لكم ديوان كامل! بعد المديح ب5 ثوان سيزيد دخل النفظ وسيتم تديم ترقيتين للفقراء الذين انتظروا 10 سنوات ليحصلوا على ترقية واحدة فقط وتبدا من يناير 2019م ! من كذا ولا حد طلع يرقص في الشارع ورافع صور الحاكم مثل جنون التسعينيات الميلادية! مبروكين المديح ومبروكين الفقر!

  2. ارض الوطن يقول

    هري نتيه يدوه هزاب الخنيث
    قاهرتنك عمان
    يارب تييب لك جلطه

  3. بنت السلطنه يقول

    الله يبارك فيك
    هزاب المرتزق المدلس
    وأنت مبروك عليك اللطم والله يزيدك قهر فوق قهرك يارب.
    قول آمين
    هههههههه

  4. ام سعود يقول

    تعليق غبي وليس في محله. أؤكد لك لا يوجد فقر في السلطنة. والفقير عندنا هو فقير العلم والأدب.

  5. المهلب يقول

    جعلك الفقر يا هزاب يا فقير الادب والاخلاق تفووووو عليك وعلى اشكالك

  6. Yousuf Alminji يقول

    حفظ الله عماننا الحبيبه و سلطانها الحكيم

  7. عُمان العز يقول

    ما بال الكلاب لا زالت تنبح!! السلطنة شامخة بأهلها وبقائدها الفذ حفظه الله وأبعد عن عمان شر المرتزقة الانجاس المعتاشون على القلاقل… اتعظ يا هذا شوف مخاويك لوين وصلوا وقريبا ستطيح الرؤوس اليانعه الطفوليه

  8. ابن أبيه يقول

    ههه.. الأخ صاحب السندويكات المؤامراتي يوجعه “آراء ومواقف” الآخرين من مسألة التعايش المذهبي الفريد في المنطقة.. خصوصا بعد مسرحية النهيق الطائفي من خلف المعرفات العشرين من خلف الشاشة.. هل خدييجة جنكييز “شيعية” كذلك عندما تذكرت أهلها في السلطنة بداية أيام محنتها مع قضية خطيبها المغدور رحمه الله؟.. الحقيقة أن هذه التصريحات والمواقف المتكررة هي قصف مستمر في جبهة “”صاحب الإسهال”” الذي يلعب على آوراق مردود عليها مرارا يكررها في افلاس من لا يملك سوى نهيق ونبيح واستحمار متعدد الأعراض..

    بحديثك عن الفقراء والفقر… ههه.. أنت تتحدث عن نفسك في الحقيقة.. من يبيع وطنه مقابل جواز آسود ثم ينبح بعدها من خلف الشبك.. هؤلاء هم من يعيشون على الهامش وفقراء مستعدين من فقرهم أن يشتحتوا من عند الجيران، والمضحك أنهم بعد ذلك يتصنعون العز، وليس كونهم مرتزقة شاحتي جنسية من يدفع اكثر… هؤلاء -من هذا الصنف- مستعدين أن يبيعوا شرفهم من أجل المال.. صحيح أنه لا يجوز أن نعير الآخرين على فقرهم، ولكن هؤلاء بالذات الجلد في تبيان حقيقتهم حلال… ههه.. هل اعطيك دليل على أنك في حقيقتك مجنس وتخاف كل الخوف على جوازك المهزوز؟ … إذن كن شجاعا هذه المرة .. وأتحداك كالعادة..

    واصل التقيؤ لكن لا تتحسن كثيرا من مواقف الناس في حق السلطنة وأهلها .. طيب يالغالي؟

  9. هزاب يقول

    صاحب التعليق رقم 2 لبو شفت في المرايا ستعرف من هو المخنث يا ابن المخانيث!

  10. ابن أبيه يقول

    وصاحب التعليق رقم ٨؟
    😆

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.