وزير الداخلية التركي: تسجيلات صوتية توثق قتل خاشقجي سيتم كشفها أمام القضاء

2

أكد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، وجود تسجيلات صوتية توثق عملية قتل الكاتب الصحفي جمال خاشقجي في مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول، موضحا أن تفتيش مقر إقامة القنصل السعودي محمد العتيبي سيبدأ “فور التوصل إلى تفاهم مشترك مع السعودية.

 

وأشار “صويلو” إلى وجود قبول من الجانب السعودي لتفتيش منزل القنصل، وأن إطلاق عملية التفتيش تنتظر حالياً تفاهماً مشتركا.

 

وأضاف “صويلو” خلال استضافته في الاجتماع الصباحي لمحرري وكالة “الأناضول” بالعاصمة التركية أنقرة،  أنّ اختفاء خاشقجي ليس أمراً يتابعه العالم فحسب، بل هو اختبار للقوانين التركية.

 

وتابع قائلاً: “منذ اللحظة الأولى لاختفاء خاشقجي حرصنا على أمرين إثنين، الأول القيام بما يجب في إطار القانون والثاني ضبط النفس والالتزام بالمعاهدات الدولية والإقدام على خطوات شفافة”.

 

وأوضح أنّ تركيا قامت بإدارة مسألة اختفاء خاشقجي بشفافية وفي إطار القانون وأمام أنظار العالم، وأنه من الممكن تسمية اختفاء خاشقجي بـ “حادثة 2 أكتوبر”.

 

وفي رده على سؤال حول وجود تسجيلات توثق مقتل “خاشقجي”، أكد “صويلو” بأن كل التسجيلات الصوتية لعملية القتل سيتم الكشف عنها خلال المحاكمة.

 

وعن تفتيش مقر القنصلية السعودية في إسطنبول، قال الوزير التركي: “لو كان صدر إذن بتفتيش القنصلية السعودية من قبل، لما اثار كل هذا الجدل، وما أستطيع أن أجزم به حيال اختفاء خاشقجي، أن على الجميع انتظار نتائج التحقيق”.

 

واستطرد قائلاً: “لدي قناعات قوية في قضية إختفاء خاشقجي ولكني لا أستطيع البوح بها لأن هذا الأمر من اختصاص القضاء”.

قد يعجبك ايضا
  1. ابو احمد يقول

    مع الاسف / كل ما يقال الان وقبل وبعد زيارة وزير الخارجيه الامريكي لانقره يثير الحيره اولا تفتش القنصليه بكل اريحيه ثم تعجز الشرطة التركيه عن تفتيش بيت القنصل وهو اقل بكثير من حصانة القنصليه التي فتشت ثاني كيف يسمح للقنصل بالسفر ولماذا لم ترفع عنه الحصانه كونه طرف في عملية القتل وكيف لايفتش في المطار وهو مشتبه به فلربما حمل الجثة معه ثالثا …رحم الله خاشقجي فقد تفرق دمه بين القبائل وشهادة وفاة خاشقجي هي شهادة وفاة للضمير العالمي وشهادة وفاة للاسلام وبداية انتقام الله لكل من تاجر بالدماء .

  2. هزاب يقول

    هي كقضية جنائية معروفة من الفاعل والأدلة متواجدة والقرائن واضحة ! يبقى المساومات السياسية هي السائدة والخطيرة ! تركيا بلد تملك أجهزة امنية قوية رغم الاختراقات الخارجية ! تفتيش القنصيلة لأنها موقع الجريمة أما المنزل بالفعل أقل حصانة ولكن قد يكون الأمن التركي راقب المنزل بشكل مستمر ولم يجد ما يثير الشك تجاه الجريمة! يسافر القنصل أو لا رغم تورطه في الجريمة قد يكون ضمن اتفاق دبلوماسي وعدم رغبة تركيا في اتهام أية شخص قبل إجراءات القضاء والمحاكم! وفاة خاشقجي بداية لغروب وزوال دولة الشر والظلم في الجزيرة العربية!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.