أطلع أبو منشار على مخططه.. “واشنطن بوست”: الجنرال عسيري شكل “فريق النمر” لتنفيذ عمليات سرية “ضد” معارضي ابن سلمان

2

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية بأن السلطات الأمريكية علمت بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “أبو منشار” طلب إعادة الكاتب الصحفي جمال خاشقجي ومعارضين سعوديين آخرين إلى المملكة.

 

وقالت الصحيفة في تقرير لها أعده كاتب الشؤون الأمنية ديفيد أغناشيوس، وترجمته “وطن” بأن نائب رئيس الاستخبارات السعودي الجنرال أحمد عسيري فاتح “أبومنشار” مرات عدة للتصرف تجاه جمال خاشقجي وآخرين.

 

وأكدت الصحيفة في تقريرها بأن واشنطن علمت الشهر الماضي ان الجنرال “عسيري” كان يخطط لإنشاء “فريق النمر” بهدف القيام بعمليات خاصة سرية ضد معارضين، موضحة أنه الأمريكيين كانوا لا يعلمون ما هي الأهداف.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن جاريد كوشنر صهر الرئيس دونالد ترامب حث “أبومنشار” خلال اتصالهما الهاتفي الاسبوع الماضي لإجراء تحقيق يمكنه تحديد المذنب المسؤول عن مقتل جمال خاشقجي!

 

يأتي ذلك في وقت أكدت فيه صحيفة “نيويورك تايمز” بأن أحاديث الرئيس دونالد ترامب عن وجود “قتلة مارقين” نفذوا عملية قتل الكاتب جمال خاشقجي داخل مبنى القنصلية السعودية لا يمكنها أن تصمد أمام الوقائع الكثيرة والأدلة، مشيرة إلى أنه لا يمكن تنفيذ ذلك دون علم الحكام السعوديين.

 

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن السعودية تستعد لتقديم تفسير لعملية اختفاء ومقتل خاشقجي، وهي رواية تركز على أنه توفي أثناء استجواب خاطئ معه، بحسب ما قاله مصدر سعودي مقرب، وهو ما ألمح له ترامب عندما قال إن من نفذ العملية ربما يكونون “قتلة مارقين”.

 

ولفتت إلى أن القصة الجديدة التي تسعى السعودية لتسويقها لا تستقيم مع خط سير التحقيقات والتسريبات التي ظهرت، حيث أكدت مصادر تركية أن متخصصاً في تشريح كان من بين 15 سعودياً دخلوا القنصلية أثناء وجود خاشقجي، وأنه تم تقطيع جسده بمنشار عظام.

 

وأكدت على أن التفسير الجديد، مهما كانت حقيقته، يهدف إلى تخفيف الأزمة السياسية التي تتعرض لها السعودية باختفاء خاشقجي، كما أنها يمكن أن تبدد بعض الانتقادات الموجهة للإدارة الأمريكية التي رفضت التراجع عن بيع أسلحة بمليارات الدولارات للسعودية.

 

كما نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرا، تحدثت فيه عن المشتبهين في قضية اختفاء واغتيال جمال خاشقجي.

 

وقالت الصحيفة إن “أحد المشتبه بهم الذين حددتهم تركيا في قضية اختفاء السعودي جمال خاشقجي كان رفيقا متكررا لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، حيث شوهد وهو ينزل من الطائرات معه في باريس ومدريد، كما تم تصويره مع الحراس الواقفين خلال زياراته هذا العام إلى مدينة هيوستون. وبوسطن والأمم المتحدة (في جولته بأمريكا).

 

كما يربط ثلاثة أشخاص آخرين، بحسب شهود وتسجيلات، صلتهم بطاقم الحماية لولي العهد السعودي.

 

والخامس، بحسب الصحيفة الأمريكية، هو طبيب شرعي يشغل مناصب رفيعة في وزارة الداخلية والمؤسسة الطبية في السعودية، وهذا النوع من الأشخاص لا يمكن توجيهه إلا من قبل سلطة سعودية رفيعة المستوى.

 

وقالت الصحيفة إنه إذا كان هؤلاء الرجال، كما تقول السلطات التركية، حاضرين في القنصلية السعودية في اسطنبول، حيث اختفى السيد خاشقجي في 2 تشرين الأول/ أكتوبر، فإنهم قد يوفرون صلة مباشرة بين ما حدث والأمير محمد.

 

وأشارت إلى أن “هذا من شأنه أن يقوض أي اقتراح بأن السيد خاشقجي توفي في عملية مارقة لم يوافق عليها ولي العهد. كما أن ارتباطهم به قد يجعل من الصعب على البيت الأبيض والكونجرس قبول مثل هذا التفسير”.

 

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Avatar of -
    - يقول

    فريق او فرقه النمر ,وانتم ليس الا بغايا الزنديق الصهيوني بن سلقان
    لو كانت لعمليه في تل ابيب
    او لقطف راس النصيري بشار
    او لضرب العمق الرافضي الصفوي
    او لدك معاقل البوذيه في مينمار
    لصفق لكم مليار مسلم
    اما وانها لاغتيال مسلم
    فلعنه الله عليكم وملائكه والناس اجمعين الى قيام الساعه

  2. Avatar of هزاب
    هزاب يقول

    معلومات الأمريكيين بلغة الواثق! كيف؟ لا يستطيع أكبر رأس في آل سعود أن يأمر بقتل احد دون طلب إذن واسشارة من السيد الأمريكي! وبنفس طريقة توريط السفيرة الأمريكية في بغداد لصدام في عزوه الكويت تم توريط هؤلاء القتلة برسائل متضاربة! من جهة ومر اقبة تحركاتهم من جهة أخرى والتعاون مع تركيا ولكن بعد وقوع الجريمة ليس قبلها! واللبيب بالإشارة يفهم! نفس طريقة توريط العراق تتم مع السعودية حاليا ولكن بنفس طويل! عملية النمر ! على بالهم نزهة قصيرة وراجعين يسردوا قصص جيمس بوند!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More