20 شخصا بينهم مختصون بالبحث الجنائي.. المحققون الأتراك يدخلون قنصلية السعودية رفقة صناديق كبيرة تحوي هذه الأجهزة

وسط حضور إعلامي مكثف وصل مسؤولون أتراك وسعوديون، اليوم الاثنين، إلى مبنى في إسطنبول، ضمن فريق العمل المشترك المعني بالكشف عن ملابسات اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.

 

ووصل المسؤولون عبر عدد من السيارات الدبلوماسية والرسمية، أمام القنصلية الواقعة بحي “لفنت” التابع لمنطقة بشيكطاش بإسطنبول.

ووصل الفريق التركي الذي ضم فريقا متخصصا من عشرين شخصا، بينهم فريق من البحث الجنائي المتخصص حضر بسيارة كبيرة تحوي صناديق تحوي أجهزة تفتيش وبحث متقدمة، وكذا شخصيات من وزارة الخارجية، وشخصيات من أجهزة أمنية .

 

ووصل الفريق السعودي مبنى القنصلية أولا ثم تبعه بعد حوالي ربع ساعة ىقريبا الفريق التركي على رأسه نائبين للمدعي العام.

ومن المنتظر أن يتمخض عن المعاينة المشتركة بين الفريقين، الكشف عن ملابسات وحيثيات اختفاء الصحفي خاشقجي والتي يترقبها الجميع داخل وخارج .

 

واختفت آثار الصحفي السعودي في الثاني من أكتوبر الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.

 

وطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ، بإثبات خروج خاشقجي من القنصلية، وهو ما لم تفعله السلطات بعد.

وأعلنت تركيا موافقتها على إنشاء لجنة تحقيق مشتركة، مطالبة السعودية بالتعاون معها في إطار هذه اللجنة، والسماح لها بتفتيش مقر القنصلية، الأمر الذي لم تستجب له الرياض لغاية اللحظة، رغم إعلانها موافقتها على ذلك.

 

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن مسؤولين أتراكَ أبلغوا نظرائهم الأمريكيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وهو ما تنفيه الرياض.

وبالتوازي، طالبت عدد من الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا، والاتحاد الأوروبي، الرياض بالكشف عن مصير خاشقجي بعد دخوله سفارة بلادها في إسطنبول، فيما عبرت دول عربية عن تضامنها مع السعودية في مواجهة أي تهديدات بعقوبات على خلفية هذه القضية.

 

وتتوالى ردود الأفعال عبر العالم، من مسؤولين ومنظمات، مطالبة بالكشف عن مصير خاشقجي، لتتصدر “مانشيتات” الصحف ونشرات الأخبار العالمية، فضلا عن التحليلات عن تداعيات هذه الأزمة على كل المستويات.

 

وكانت قناة “إن تي في” التركية المحلية قالت إن السلطات التركية ستفتش القنصلية السعودية في إسطنبول بعد ظهر الاثنين في إطار قضية الإعلامي السعودي جمال خاشقجي الذي اختفى بعد مراجعته القنصلية قبل أسبوعين.

 

ونقلت القناة عن مصدر في الخارجية التركية قوله إن المدعي العام التركي برفقة قوات الأمن سيدخلون إلى مقر القنصلية لتفتيشها بحضور فريق سعودي.

 

ويأتي هذا الإعلان في تطور جديد بقضية خاشقجي، بعد ساعات من اتصال أجراه العاهل السعودي مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمناقشة القضية.

 

وفي وقت لاحق، قالت صحيفة يني شفق التركية إن “لقاء جمع مسؤولين أمنيين سعوديين ضمن فريق التحقيق بنظرائهم الأتراك في مديرية الأمنيات في إسطنبول”.

 

وبحسب وكالة الأناضول، فإن المسؤولين السعوديين والأتراك التقوا للتحقيق في مصير خاشقجي، لافتة إلى أن “مجموعة العمل المشتركة التركية السعودية للتحقيق في القضية، بدأت عملها اليوم”.

 

وذكرت أن مجموعة العمل المشتركة عقدت أولى اجتماعاتها، في مبنى مديرية أمن إسطنبول، بعد وصولها إليها في الساعة 13:00 بالتوقيت المحلي لإسطنبول، واستمر الاجتماع لمدة ساعتين.

قد يعجبك ايضا
  1. عراقية يقول

    نداء للرئيس التركي رجب طيب اردغان . سيادة الرئيس أن العالم الإسلامي يتطلع لكم كقائد مسلم شجاع ونزيه وان السعودية ستعلن ان خاشقجي نفذت بالخطأ ودون تصريح . واجبكم الإسلامي والإنساني الإعلان عن نتائج التحقيقات أمام العالم وأمام الشعوب الإسلامية وأمام الشعب التركي . سيدي الرئيس أما أن تكسب السعودية وتخسر العدالة والضمير الإنساني و العالم الإسلامي والعالم وضمير الأمة .

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.