في تأكيد على سياساته القمعية تجاه معارضيه، قال رئيس عبدالفتاح السيسي، إنه لن يكون للإخوان المسلمين في أي دور ما دام هو على رأس السلطة.

 

وفي سؤال وجه له خلال حواره مع رؤساء تحرير الصحف الكويتية، حول دور محتمل مستقبلا لـ”الإخوان” في مصر رد بحزم قائلا: “طالما أنا موجود في السلطة لن يكون هناك أي دور للإخوان”.

 

وزعم:”الشعب المصري لن يقبل بعودة “الإخوان” للسلطة، لأن فكر “الإخوان” غير قابل للحياة ويتصادم معها”.

 

ولفت رئيس النظام المصري إلى أن ما يسمى بالربيع العربي جاء بسبب واقع خاطئ بمعالجة خاطئة، مشيرًا إلى أن تلك الفوضى الخلاقة خلفت الدمار والخراب في العديد من الدول العربية.

 

وقال إن مصر خرجت بسلام من تلك الفوضى بسبب رسوخ مؤسسات الدولة في وجدان الشعب المصري الذي آثر المحافظة عليها وعلى تاريخها المشرف.

 

وتابع مزاعمه بأن تلك الفوضى الخلاقة والتي قادها “الإخوان” دمرت العديد من الدول العربية مثل وليبيا، موضحا أن سوريا بدأت تتعافى من الأزمة التي مرت بها وهي تحتاج إلى بذل الجهود لإعادة الإعمار من جديد.

 

ودعا السيسي إلى ما وصفه بضرورة تكاتف الجهود والتعاون بين الدول العربية لحماية الأمن القومي من الأخطار التي تواجهها الأمة العربية، مؤكدا أنه بالتعاون والتكاتف تستطيع الدول العربية خلق حالة من الردع تمنع كل طامع من التعدي على الدول العربية.

 

وأبدى السيسي تخوفه بسبب وجود 36 ألف إرهابي في سوريا أتوا من جميع دول العالم.. حسب قوله.

 

وتساءل: “أين سيذهبون بعد انتهاء الحرب في سوريا والذين ربما يتم استغلالهم من جهات استخباراتية تريد الدمار في المنطقة”؟