في أعقاب الكشف عن الكثير من الأدلة القاطعة التي تؤكد تورط في مقتل الكاتب الصحفي المعارض داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، كشفت مصادر مطلعة عن وصول وفد سعودي رفيع المستوى إلى العاصمة التركية أنقرة، في محاولة سعودية لحل الأزمة.

 

وقالت المصادر إن الوفد الرفيع المستوى يرأسه الأمير مستشار العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز وأمير مكة المكرمة ورئيس لجنة الحج المركزية.

 

ولفتت المصادر إلى أن التحرك السعودي الجديد يأتي من طرف الأجهزة التقليدية في المملكة لحل الأزمة، في إشارة لتدخل مباشر من بن عبد العزيز، وذلك وفقا لما أورده موقع “عربي21”.

 

ويأتي هذا التطور في مسار الأزمة في وقت أعلنت فيه ، اليوم الخميس، تشكيل لجنة مشتركة مع السعودية بشأن قضية الصحفي السعودي خاشقجي، وذلك بعد حديث أنقرة عن “أدلة قاطعة” حول مقتله.

 

وقالت الرئاسة التركية إنه تقرر تشكيل مجموعة عمل مشتركة بين أنقرة والرياض بشأن الكشف عن خفايا حادثة إخفاء خاشقجي منذ أكثر من أسبوع.

 

جاء ذلك في تصريح أدلى به متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، لوكالة “الأناضول”، تطرق خلاله إلى قضية اختفاء خاشقجي منذ الثلاثاء قبل الماضي.

 

وقال قالن إنه “تم إقرار تشكيل مجموعة عمل مشتركة للكشف عن جميع جوانب حادثة خاشقجي، بناءً على مقترح من الجانب السعودي”.

 

وفي وقت سابق، أفاد مصدر أمني لقناة “الجزيرة”، أن تركيا أطلعت الولايات المتحدة الأمريكية “على أدلة واضحة تثبت مقتل خاشقجي”.