في أحدث المعلومات المتعلقة بسير التحقيق في حادثة الموديل العراقية وملكة جمال بغداد ، قال وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي، إن المجموعة المتورطة بمقتلها ” متشددة ومدربة”.

 

وقال الأعرجي في تصريح تلفزيوني إن “قتلة تارة فارس هم نفسهم من قتلوا كرار نوشي”، مضيفًا أنها “جماعات تعمل تحت عنوان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”.

 

وارتكبت في الفترة الأخيرة عدة في ، إن شهد شهر أغسطس/ آب الماضي، وفاة خبيرة التجميل، رفيف الياسري، صاحبة مركز (باربي)، وخبيرة التجميل رشا الحسن في ظروف غامضة، في حادثتين منفصلتين.

 

كما قُتلت في 25 من سبتمبر الماضي، الناشطة العراقية سعاد العلي بإطلاق نار في مدينة البصرة، وهي من مؤيدي المظاهرات التي نُظمت ضد الحكومة المركزية بسبب نقص مياه الشرب النظيفة والكهرباء وارتفاع معدلات البطالة في المحافظة الغنية بالنفط.

 

وقتلت الموديل العراقية، ملكة جمال بغداد، تارة فارس، بعد إطلاق النار عليها وهي داخل سيارتها في الـ27 من سبتمبر الماضي، بمنطقة كمب سارة وسط العاصمة بغداد.

 

وتوعّد وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي، بملاحقة “كل المجرمين الذين يعبثون بأمن المواطنين، وإشاعة الخوف وتشويه صورة العراق والشعب العراقي أمام العالم”.