عميد الصحفيين الكويتيين “جاب الذيب من ذيله”: السعودية ستقطع علاقاتها مع تركيا

تمهيدا لهروب من المسؤولية، وفي تصريحات مفاجئة لا تصدر إلا بتعليمات من مشغليه، أشار الكاتب الصحفي الكويتي ورئيس تحرير “السياسة” الكويتية أحمد الجار الله والمقرب جدا من ومحمد بن زايد ور بأن العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وتركيا في طريقها للقطع، وذلك على خلفية اختفاء أو قتل الكاتب الصحفي السعودي في أعقاب دخوله لقنصلية بلاده في إسطنبول يوم الثلاثاء الماضي.

 

وقال “الجار الله” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” قضيه خاشقجي ستقود إلي قطع العلاقات الدبلوماسية بين تركيا والسعودية. الهجمة التركية علي السعودية الرسمية وغير الرسمية تشعر السعودية أنها مقصودة وأن قاصديها أهدافهم وانتمائهم واضحه السعودية كما تقول مصادرها الشأن التركي لم يعد أردوغاني”.

 

وتأتي هذه الإشارة في أعقاب نشر السلطات التركية صور وأسماء 15 سعوديا قالت إنها تشتبه بأن لهم علاقة بلغز اختفاء الكاتب والإعلامي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بعد ظهر يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وهو الأمر الذي زاد من الخناق على رقبة السعودية ويدلل بما لا يدع مجالا للشك عن مسؤوليتها عن اختفاء “خاشقجي”.

 

وقالت وسائل الإعلام التركية إن المحققين يعتقدون أن المشتبه بهم متورطون في “تعذيب” خاشقجي و”قتله” بعد “اختطافه” في مبنى القنصلية.

 

والسعوديون الذين نشرت الصحف التركية أسماءهم هم: مشعل سعد البستاني، وصلاح محمد الطبيقي، ونايف حسن العريفي، ومحمد سعد الزهراني، ومنصور عثمان أباحسين، وخالد عايض الطيبي، وعبد العزيز محمد الحساوي، ووليد عبد الله الشهري، وتركي مشرف الشهري، وثائر غالب الحربي، وماهر عبد العزيز مترب، وفهد شبيب البلوي، وبدر لافي العتيبي، ومصطفى محمد المدني، وسيف سعد القحطاني.

 

وكانت مصادر من جمعية “بيت الإعلاميين العرب في تركيا” قد أكدت للجزيرة نت ليلة الاثنين أن السلطات التركية قدمت وثائق وأدلة للصحف المحلية حول لغز اختفاء خاشقجي، مؤكدة أن السلطات ستعقد مؤتمرا صحفيا خاصا للكشف عن التفاصيل الواردة في تلك الوثائق.

 

ووفقا للمصادر نفسها فإن وسائل الإعلام التركية تنتظر إعلان المؤتمر الصحفي لكشف ما بحوزتها من معلومات لا تريد استباق الجانب الرسمي في الإفصاح عنها، لكن المصادر أكدت أن الثابت الأهم في قضية خاشقجي هي أنه “قتل خلال التعذيب”.

 

وكانت شبكة “سي أن أن ترك” قد أعلنت مساء الثلاثاء التعرف على هويات سبعة من المشتبه بتورطهم باختفاء خاشقجي، بعدما تم تصويرهم عبر 150 كاميرا مراقبة موزعة في محيط القنصلية.

 

كما تقدم القائمة المنشورة قرائن تعزز التكهنات التي تناولتها العديد من وسائل الإعلام التركية حول ضلوع فريق إعدام سعودي مؤلف من 15 شخصا وصل إلى قنصلية السعودية بطائرتين قادمتين من دولتي مصر والإمارات العربية المتحدة قبيل اختفاء خاشقجي، ودخل أعضاؤه القنصلية قبل نصف ساعة من دخوله وغادروها بعد ساعتين.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. عمر يقول

    سبحان الله, قبل حوالي 15 سنة إني لاحظت بأن الانسان يصبح غبياً ويفقد عقله رويداً رويداً! هذا التافه اعلاه, هل هو انسان اساساً ام حمار يحاول ان يكون انسان؟

  2. محمود الطحان يقول

    هذا الانسان هو وعبد الله الهدلق لا يستحقوا ابدا ان يكونوا كويتيين لان الكويت بشعبها العربي الأصيل اشرف من ان ينتمي اليهم هؤلاء الحثاله خاصه بتهجمهم علي الشعب الفلسطيني بدون سبب سوي لصهيونتهم القذره اكرر ان شعب الكويت لا يشرفه انتماء هذا الثنائي اليه

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.