للمرة الرابعة على التوالي في غضون عشرة أيام، خرج دونالد ليوجه الإهانات للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، كاشفا تفاصيل مكالمته الاخيرة معه، ومؤكدا على أنه عليه أن يدفع مقابل حمايته.

 

وقال “ترامب” أمام جمع من أنصاره في ولاية “أيوا” أثناء مشاركته في الحملة الانتخابية لانتخابات التجديد النصفي للكونغرس، إن على الدول الغنية الدفع مقابل تامين الحماية لها.

 

وأضاف متوجها لأنصار قائلا:” ما نقوم به هو حماية دول غنية بدون مقابل”، متسائل: “هل تعتقدون أن غنية؟”.

 

وأردف قائلا:” لقد أبلغت أن عليه الدفع.. أنا آسف عليك الدفع.. سنحميك.. عليك الدفع”.

 

وكشف أنه خاطب الملك “سلمان” قائلا:” أخرج أموالك.. عليك الدفع..ادفع”.

https://twitter.com/zaidbenjamin/status/1049901536535597057

 

وتعد هذه المرة الرابعة التي يتحدث فيها “ترامب” عن كواليس مكالمته الهاتفية الأخيرة مع الملك سلمان بن عبد العزيز أواخر الشهر الماضي.

 

وكان الرئيس الأمريكي ، أدلى بتصريح غير دبلوماسي بشأن السعودية الحليف الوثيق لبلاده يوم الثلاثاء، قائلا إنه حذر العاهل السعودي الملك سلمان من أنه لن يبقى في السلطة “لأسبوعين” دون دعم الجيش الأمريكي.

 

وقال “ترامب” أمام تجمع انتخابي في ساوثافن في مسيسبي “نحن نحمي السعودية. ستقولون إنهم أغنياء. وأنا أحب الملك، الملك سلمان. لكني قلت: أيها الملك- نحن نحميك- ربما لا تتمكن من البقاء لأسبوعين بدوننا- عليك أن تدفع لجيشك”.

 

ويوم السبت الماضي، قال ترامب إن ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز يمتلك تريليونات من الدولارات، وأضاف أنه من دون الولايات المتحدة الأمريكية “الله وحده يعلم ماذا سيحدث” للمملكة.

 

 

وفي تجمع انتخابي بولاية فرجينيا كشف ترامب أنه تحدث مطولا مع الملك سلمان، وأنه قال له “ربما لن تكون قادرا على الاحتفاظ بطائراتك، لأن السعودية ستتعرض للهجوم، لكن معنا أنتم في أمان تام، لكننا لا نحصل في المقابل على ما يجب أن نحصل عليه”.

ترامب: قلت للعاهل السعودي إنه لن يبقى في السلطة "لأسبوعين" دون دعم أمريكي

ترامب: قلت للعاهل السعودي إنه لن يبقى في السلطة "لأسبوعين" دون دعم أمريكيhttps://bbc.in/2ybiOUb

Posted by ‎BBC News عربي‎ on Wednesday, October 3, 2018

 

والجمعة الماضية، جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمرة الثالثة خلال أسبوع مطالبته السعودية بدفع مزيد من الأموال لقاء ما يقول إنها “حماية تقدمها الولايات المتحدة الأمريكية للمملكة”.

 

ويأتي الصمت السعودي المطبق عن الرد على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رغم كل هذه الإهانات، في وقت قامت فيه السعودية بطرد السفير الكندي وسحب سفيرها من أوتاوا وقطع كل العلاقات التجارية وسحب مبتعثيها من الجامعات الكندية وكذلك المرضى وتحويلهم إلى دول أخرى لمجرد مطالبة السفارة الكندية في الإفراج عن معتقلين حقوقيين.

 

وأمام تجمع انتخابي لأنصاره في ولاية منيسوتا كشف ترامب الجمعة عن تفاصيل جديدة في المحادثة التي أجراها مؤخرا مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز .

 

وقال ترامب إنه سأل العاهل السعودي: “هل تمانع في دفع الأموال لقاء الحماية العسكرية؟، فأجاب بأن “لا أحد طلب مني ذلك”، فرد عليه ترامب: “أنا أطلب منك أيها الملك”، مضيفا أن السعودية “تتحمل تكاليف الحماية الأميركية التي تصل إلى 30% حاليا”.