أكد الكاتب والمحلل السياسي العماني مصطفى الشاعر ان المناورة العسكرية “” التي يجريها الجيش السلطاني العماني بالاشتراك مع الجيش البريطاني تثير ريبة بعض دول الجوار، مؤكدا في الوقت نفسه على جهوزية واستعدادات السلطنة لمواجهة أي متغيرات أو تحديات حولها.

 

وقال “الشاعر” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” تعليقا على انتشار الجيش السلطاني في منطقة الشموخ 2 والسيف السريع 3 استعدادا للمناورة:” يبدو ان التمارين العسكرية التي تجريها السلطنة اصبحت تثير الريبة “الغير مبررة” في بعض الدول من حولنا ، في #عُمان هناك يد تبني ويد تحمي ، عمان ارض السلام والازدهار ، و لا يعنيها ماذا يظن الاخرين من حولها،لكن الاكيد انها جاهزة ومستعده لكن المتغيرات والتحديات من حولها”.

وانطلقت في ، قبل أيام فعاليات التمرين الوطني “الشموخ 2″، الذي تنفذه قوات السلطان المسلحة، إضافة إلى باقي دوائر وزارة الدفاع العمانية، والجهات العسكرية والأمنية الأخرى، بمشاركة أكثر من 70 ألف عنصر من السلطنة، وهو الأكبر في تاريخ السلطنة.

 

وقال رئيس أركان قوات السلطان المسلحة، الفريق الركن أحمد النبهاني، في تصريح نقلته وكالة الأنباء العمانية: “سيعقب فعاليات الشموخ 2، مباشرة، التمرين العسكري المشترك مع الجانب البريطاني السيف السريع 3، الذي يستمر حتى نهاية أكتوبر الحالي”.

 

وأضاف النبهاني: “التمرين المشترك سيتوج ببيان عملي بالذخيرة الحية في الثالث من نوفمبر القادم، والمشاركون في التمرينين الميدانيين سيتدربون على المستويات الاستراتيجية والعملياتية والتعبوية”.

 

وحول أعداد المشاركين في التمرين، قال النبهاني: “إن أعداد المشاركين في هذا التمرين وصلت إلى أكثر من 70 ألف عنصر من السلطنة من مختلف الجهات العسكرية والأمنية والمدنية، إلى جانب ، التي تشارك بأكثر من 5500 جندي”.

 

وأوضح النبهاني أنه “سيتم استخدام الأسلحة والأجهزة والمعدات العسكرية المختلفة، وخاصة تلك التي دخلت في الخدمة حديثاً” مؤكداً أن “هذا التمرين فرصة سانحة مهمة لتطوير القدرات الوطنية في التعامل مع مختلف القضايا، سواء ذات العلاقة بالعمليات العسكرية أو الأمنية”.

 

وأشار المسؤول العسكري العماني إلى أن “التمرين الوطني (الشموخ 2) يأتي لتحقيق هذا التمازج في العمل الوطني المشترك، فيما التمرين المشترك (السيف السريع 3) يعد فرصة كبيرة لاكتساب الخبرة في كيفية الانتقال بالقوات من العمل مع نفسها إلى العمل المشترك الموحد مع قوات صديقة ذات قدرات وإمكانيات عالية”.

 

وكانت قوات عمانية قد نفذت، في الفترة بين 25 فبراير و19 مارس الماضي، فعاليات تمرين مراكز القيادة المشترك “الجهد المشترك 10″، وذلك في إطار الاستعداد والتحضير لتمرين “الشموخ 2″، الذي ينفذ على المستوى الوطني؛ وكذلك تمرين “السيف السريع 3″، بمشاركة القوات البريطانية حينها.