علّق الكاتب الصحفي التركي “أوزجان تيكيت”، على تأخر في تفتيش مبنى القنصلية في ، بعد مرور 7 أيام على اختفاء الكاتب الصحفي السعودي .

 

وقال في لقاءٍ مع قناة “الجزيرة”، الإثنين، إن تركيا تريد أن تمنحَ وقتاً للمسؤولين السعوديين، لكي يوضحوا للمجتمع الدولي ولمنظمات حقوق الإنسان، التي تستفسر عن اختفاء “خاشقجي” وما حدثه له، التفاصيل.

 

واضاف: “للأسف .. المسؤولون السعوديون قالوا إنهم مستعدون للتعاون مع تركيا، لكنهم لم يفعلوا شيئاً يُظهر ذلك، ما جعل تركيا قلقة جداً بشأن مصير جمال خاشقجي، خصوصاً وأن الأنباء تتحدث عن مقتله بطريقةٍ همجية”. وهذا هو السبب الرئيسي الذي جعل تركيا تبدأ بعملية التحقيق، وطلب تفتيش القنصلية -حسب الكاتب التركي-

 

ومن ناحية أخرى، قال “تيكيت” إن هناك عملية دبلوماسية، أرغمت تركيا لتستمع الى المسؤولين السعوديين، إن كانوا مستعدين للتعاون أم لا.

 

وردّ على تصريح ولي العهد السعوديّ ، في لقائه مع مجلة “بلومبرغ”، بأنه مستعد للسماح للجانب التركي بتفتيش في اسطنبول، بالقول إن 7 أيام مرت على اختفاء “خاشقجي”، وحتى الان لم يقدّم السعوديون أي دليل على أنه خرج من القنصلية.

 

وقال: ما عليهم أن يفعلوه هو أن ينشروا صور كاميرات المراقبة التي توضّح دخول جمال خاشقجي الى القنصلية الساعة الواحدة ظهراً، وخرج الساعة الخامسة عصراً، غير أنهم لم يفعلوا ذلك.

 

وقال الكاتب التركي: لننتظر وسنرى ما ستقوم به الشرطة التركية بعد تفتيش القنصلية السعودية.

 

وذكر تلفزيون (إن.تي.في) الاثنين أن تركيا طلبت السماح لها بتفتيش القنصلية السعودية في اسطنبول فيما يتصل باختفاء الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي الأسبوع الماضي بعد دخوله القنصلية.

 

وقال مسؤولون أتراك لرويترز مطلع الأسبوع إنهم يعتقدون أن خاشقجي قُتل داخل القنصلية وقال الرئيس التركي إنه يتابع القضية عن كثب.

 

وقال مسؤول تركي إن تركيا استدعت في أنقرة إلى وزارة الخارجية مرة أخرى يوم الأحد. وقالت الوزارة ”أبلغناه أننا نتوقع تنسيقا كاملا في عملية التحقيق“.

 

وذهب خاشقجي إلى القنصلية السعودية يوم الثلاثاء لاستخراج وثائق من أجل عقد قرانه. ويزعم مسؤولون سعوديون إنه غادر بعد فترة وجيزة لكن خطيبته، التي كانت تنتظر بالخارج، قالت إنه لم يخرج.

 

وقال مصدران تركيان لرويترز إن السلطات التركية تعتقد أن خاشقجي قُتل عن عمد داخل القنصلية وهو الرأي الذي أيده ياسين أقطاي أحد مستشاري أردوغان وصديق خاشقجي.

 

وقال أردوغان للصحفيين يوم الأحد إن السلطات تفحص جميع تسجيلات الكاميرات وسجلات المطار في إطار تحقيقها في اختفاء خاشقجي الذي كان ينتقد حكام السعودية على نحو متزايد.