كشفت مصادر سياسية مصرية مطلعة بأن جهات سيادية تجري اتصالات هامة مع المسؤولين السعوديين لكبح جماح المستشار بالديوان الملكي السعودي ورئيس هيئة الرياضة خشية من انفلات الأمور في بعد تزايد حالة الغضب ناحيته من قبل جماهير كرة القدم المصرية وخشية من أن يتسبب بإحراج للرئيس أمام الشعب المصري.

 

وقالت المصادر إن الاتصالات تتمك بين مدير الاستخبارات المصرية، اللواء “عباس كامل”، والسفير السعودي السابق في القاهرة “أحمد قطان”، الذي يتولّى حالياً منصب وزير الشؤون الأفريقية.

 

ووفقا للمصادر فإن القاهرة والرياض اتفقتا على ضرورة إيقاف “آل الشيخ” عن ممارسات غير مسؤولة من شأنها إفساد العلاقة بين البلدين من جهة، ومن جهة أخرى تؤثّر على نظام الرئيس “عبدالفتاح السيسي”.

 

وتخشى أجهزة سيادية مصرية، من تسبب “آل الشيخ” في منح الجماهير الفرصة للخروج عن الالتزام الأمني في الملاعب والشوارع، وسط مخاوف من تحوّل المباريات لفرصة لتنظيم تظاهرات يمكن أن تتطور إلى احتجاجات أكثر عنفا، بحسب “العربي الجديد”.

 

وأضافت المصادر أن القاهرة طالبت بوقف تهديدات “آل الشيخ” بتحريك دعاوى قضائية في الخارج ضد مصر، بحجة فشلها في حماية اسثماراته.

 

وقبل أيام، كشفت “سي إن إن”، أن “آل الشيخ” كلف المكتب الدولي “سكواير باتون بوغز”؛ لإقامة دعاوى وشكاوى لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) ومحاكم بريطانية وأوروبية؛ ضد جهات مصرية، في وقائع تشمل مخالفات مالية وعدم التزام بالعقود، وتجاوزات عنصرية.

 

وكان “آل الشيخ” قد أعلن الأسبوع الماضي سحب استثماراته من مصر والمتمثلة في امتلاكه نادي “بيراميدز” (الأسيوطي سابقاً) وقناة “بيراميدز” الرياضية، وذلك بعد أيام من تعرضه لهتافات ساخطة وسباب كثيف من قبل جمهور النادي أثناء مباراته الماضية بربع نهائي دوري أبطال أفريقيا.

 

وفي هذا السياق، أكد تركي آل الشيخ  أن قرار بيعه لنادي “بيراميدز” الرياضي نهائي ولا رجعة فيه.

 

وقال في لقاء  أجرته معه قناة “العربية” ، ونشر جزء منه عبر حساباته بموقعي “تويتر” و”فيسبوك”: “اللي يقدر يعدل قرار تركي آل الشيخ 3 في الدنيا، الله سبحانه وتعالى، ثم ملكي، وسيدي ولي العهد، دول اللي يقدروا يغيروا قرار تركي آل الشيخ”.

Posted by ‎تركي آل الشيخ – Turki Al Alshikh‎ on Thursday, October 4, 2018